شددت وزارة الصحة على ضرورة التزام المواطنين بالإجراءات الوقائية من ارتداء الكمامة والحفاظ على التباعد المكاني قدر الإمكان وتجنب الأماكن المزدحمة ولا سيما أن تحديد فعالية اللقاحات والعلاجات ضد المتحور الجديد المكتشف مؤخراً في جنوب إفريقيا يحتاج لعدة أسابيع حسب منظمة الصحة العالمية.

وأوضحت الوزارة في بيان لها تلقت سانا نسخة منه أنها تتابع على مدار الساعة الوضع الوبائي لفيروس كورونا محلياً وعالمياً ولا سيما مع إعلان منظمة الصحة العالمية أن المتحور المكتشف في جنوب إفريقيا (أوميكرون) يحتوي على عدد كبير من الطفرات بعضها مثير للقلق مع أدلة أولية على زيادة خطر الإصابة مرة أخرى وتسجيل معدلات أسرع للعدوى.

وجددت الوزارة دعوتها لجميع الأشخاص فوق سن الـ 18عاماً لتلقي اللقاح المضاد لفيروس كورونا الفعال والآمن والمجاني ولا سيما مع توفره في 967 مركزاً ومشفى وعبر 200 فريق جوال في القرى والمناطق التي لا توجد فيها مراكز صحية.

وأكدت الوزارة أن المبادرة لأخذ اللقاح مسؤولية فردية ومجتمعية يسهم فيها كل شخص بحماية نفسه وعائلته ومحيطه من الإصابة ومن المضاعفات الخطيرة التي تؤدي أحياناً للوفاة.

وكانت منظمة الصحة العالمية أفادت قبل ظهور المتحور الجديد بأن المعلومات التي تتلقاها بشأن فعالية اللقاح ضد معظم التحورات مطمئنة وأنه يمكن القيام بثلاثة أمور لمواجهة التحورات وهي (إجراء المزيد من الدراسات لفهمها وإعطاء الناس مزيداً من جرعات اللقاح والعمل على تعديل بعض مستحضرات هذه اللقاحات كما يطبق بخصوص لقاح الإنفلونزا كل عام).