تنطلق صباح غد الاثنين في فندق داماروز بدمشق فعاليات المؤتمر الرابع للاتحاد العربي للمدن والمناطق الصناعية العربية الذي ينظمه الاتحاد بالتنسيق والتعاون مع اتحاد الصناعات الكيميائية والبتروكيميائية واتحاد تكنولوجيا المعلومات واتحاد القياس والمعايرة برعاية الأمانة العامة لمجلس الوحدة الاقتصادية العربية.

ويشارك في المؤتمر الذي ينعقد تحت شعار (الاستثمار في المدن الصناعية العربية ودوره في إحداث نقلة نوعية في استراتيجية الصناعة العربية) مسؤولون ورجال أعمال ومستثمرون عرب وسوريون معنيون ومهتمون بإدارة المدن الصناعية والاستثمار فيها.

ويناقش المؤتمر في جلساته موضوعات تتركز حول عناوين (تجارب الاستثمار الناجحة وحوافزه في المدن والمناطق الصناعية العربية ودور المدن والمناطق الصناعية العربية في إحداث نقلة نوعية في استراتيجية الصناعة العربية) و(التكامل الاقتصادي العربي ودور الاستثمار في المدن والمناطق الصناعية العربية) و(تكنولوجيا ونظم المعلومات والتقانة وصناعة البرمجيات وإدارة المعلومات ودورها في تطوير الأعمال لجذب الاستثمارات ودورها في سرعة وتحسين الأداء) وغيرها.

وأكد الأمين العام للاتحاد العربي للمدن والمناطق الصناعية سامر الحمو في تصريح لمندوب سانا أن الاتحاد اختار سورية لإقامة أعمال هذا المؤتمر العربي انطلاقاً من أهمية التجربة السورية في إقامة المناطق الصناعية وقدرتها على تبوء مكانة مهمة في المنطقة العربية على هذا الصعيد سواء لجهة حجم هذه المدن أو القوانين والأنظمة المتطورة والمحفزة التي تحكم الاستثمار فيها ما يؤهلها لتكون تجربة مهمة من المفيد الاطلاع عليها على المستوى العربي.

وأشار الحمو إلى وجود الكثير من الفرص الاستثمارية الكبيرة في سورية وهي مدعومة بطيف واسع من الأنظمة والتسهيلات التي باتت متاحة للمستثمرين والتي من الممكن أن تثمر في شراكات ومشاريع مستقبلية تنهض بالاقتصاد السوري وتدعم التكامل الاقتصادي العربي ومشاريع التعاون المشتركة.

يذكر أنه تم تأسيس الاتحاد العربي للمدن والمناطق الصناعية العربية عام 2009 بناء على طلب من الأمانة العامة وعلى توصية من الدورة الـ 85 لمجلس الوحدة الاقتصادية العربية وفي اجتماع له على المستوى الوزاري بإنشاء منظومة عربية تعنى بهذا القطاع الاقتصادي تقرر إنشاء الاتحاد العربي للمدن والمناطق الصناعية وتم اختيار دمشق لتكون مقراً له نظراً لتطور المناطق الصناعية فيها وصدر عام 2020 المرسوم التشريعي رقم 217 لتكون سورية مقراً دائماً للاتحاد.

sana