دعت الحكومة الألمانية الكونغرس الأمريكي إلى عدم فرض عقوبات على مشروع "التيار الشمالي 2" لنقل الغاز الروسي إلى أوروبا عبر ألمانيا، لأن ذلك سيتسبب في انقسام الحلفاء الغربيين.
 وذكر موقع "أكسيوس" الأمريكي، نقلا عن وثيقة مؤرخة في 19 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري موجهة من الحكومة الألمانية إلى الكونغرس، أن مشروع "التيار الشمالي 2" لا يمثل حاليا أي تهديد لأوكرانيا طالما يتم نقل الغاز بشكل معقول.
ولفتت الوثيقة إلى أن قرار فرض عقوبات محتملة على المشروع سيكون بمثابة انتصار للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لأنه سيتسبب في انقسام الحلفاء الغربيين.
وبحسب الوثيقة التي حصل عليها موقع "أكسيوس" من السفارة الألمانية، فإن برلين لا تستبعد تعليق عدد من الاجتماعات السياسية الثنائية، وبعض أنماط التعاون مع روسيا في إطار الضغط عليها لمنعها من استخدام إمدادات الطاقة كسلاح.
وجاء في الوثيقة أنه
"فيما يتعلق بالخيارات المتوفرة على الصعيد الوطني، سيتم تعليق بعض الاجتماعات الثنائية السياسية أو بعض أشكال التعاون مع روسيا إذا لزم الأمر".
وكان وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكين، أعلن الأسبوع الماضي، أن الإدارة الأمريكية ستفرض عقوبات ضد سفينتين وشركة، على صلة بروسيا، وتشارك في تنفيذ مشروع "التيار الشمالي 2".
وقال الناطق باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، إن العقوبات ضد "التيار الشمالي 2" هي استمرار للغة، التي لا تريد الولايات المتحدة التخلي عنها، ويعتبرها الكرملين سلبية للغاية؛ مؤكدا أنها غير قانونية وخاطئة، لا سيما في وقت تجري فيه محاولات تطوير العلاقات مع الولايات المتحدة .
جدير بالذكر أن مشروع "التيار الشمالي 2" يشمل مد خط أنابيب غاز بطول نحو 1230 كيلومترًا تحت مياه بحر البلطيق، وبسعة 55 مليار متر مكعب، سنويًا؛ وذلك من الساحل الروسي إلى ألمانيا، حيث يهدف المشروع لنقل الغاز الروسي إلى أوروبا عبر ألمانيا.

سبوتنيك