أفادت وكالة "سانا" السورية بأن "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) خطفت عددا من المدنيين في قرى ريف الحسكة الجنوبي، واقتادتهم إلى جهة مجهولة.
وصعّدت "قسد" في الفترة الأخيرة عمليات المداهمة التي تنفذها في المناطق التي تحتلها في الجزيرة السورية وخطفت العشرات من الأهالي في أرياف دير الزور والرقة والحسكة واقتادت المئات من الشبان إلى معسكرات تابعة لها تمهيدا لإجبارهم على القتال في صفوفها.
يقول عضو أكاديمية الأزمات الجيوسياسية، علي الأحمد، في حديث لبرنامج "حول العالم" بهذا الشأن، على الرغم من كل الدعم الأمريكي والغربي، لم تتمكن ما يسمى الإدارة الذاتية، ولا هذه الميليشيات، من خلق بنية استقرار نسبية، يمكن أن تحقق أي فائدة لأهالي المنطقة.

ويشير الأحمد إلى أن المشاريع التي قامت بها الدولة السورية سابقا، كمشاريع الري وإصلاح الأراضي الزراعية وإلخ، لم تتمكن من تشغيلها، أما على مستوى التربية والتعليم، هناك أيضا تراجعا كبيرا جدا في هذا الموضوع، وهذا الأمر لايمكن أن يستقيم إلا بوجود الدولة، لأن منطق العصابات والميليشيات لا يمكن أن يشبه منطق الدولة، بل يخالفه تماما.

سبوتنيك