اشتهر الطبيب البريطاني كاران راجان بمجموعة النصائح الطبية المرتبطة بالحياة اليومية للأفراد. وآخرها درجة الحرارة المناسبة في المنزل أثناء فصل الشتاء.

فمع انخفاض درجات الحرارة حول العالم بحلول فصل الخريف ثمّ الشتاء، يتّجه كثيرون إلى تشغيل وسائل التدفئة على حرارة مرتفعة، خصوصاً ليلاً. لكن بحسب راجان هذه الطريقة مضرّة إلى حد كبير. وقال” إن المنزل الدافئ جداً يمنع الناس من النوم بشكل جيد”.

وشرح: “ينتج الجسم هرمون الميلاتونين عندما يكون هناك انخفاض في درجة الحرارة وههذا الهرمون مهم لأنه يساعد الجسم على النوم… كما أنه يساعد في مقاومة الشيخوخة ويقلل من الالتهابات الجهازية في الجسم”.

لذلك إن رفع درجة الحرارة ليلاً سيؤذي كل هذه الوظائف الأساسية ويجعل النوم مضطرباً، كما أنه مضر للبشرة وشبابها “هناك حاجة إلى درجات حرارة أكثر برودة في المنازل لكي ينام الناس جيدًا”.

وتابع الدكتور : “يجب أن تنخفض درجة حرارة الجسم الأساسية لبدء عملية النوم… لذا فإن درجة الحرارة الأكثر برودة تجعلك تنام أسرع كثيرًا… فعندما الجو أكثر دفئًا، يعمل الجسم بكدّ لمحاولة خفض درجة الحرارة، درجات الحرارة الأكثر دفئًا يعني أن عقلك وجسمك أكثر نشاطًا في محاولة تهدئتك”.

المصدر: وكالات