والد الطفل السوري ما ترك وسيلة   ليتم تبني ولده ولكن عبثا ، رغم المناشدات على مدى اكتر من خمس سنوات..
الطفل " عبد الرحمن الأسعد "   تلقفته الأيدي الأمريكية فأصبح الطفل العبقري السوري " عبد الرحمن الأسعد " محط إهتمام ودراسة لمراكز البحوث الأمريكية بسبب قدراته العقلية الخارقة ، قدرات اعترف بها العلماء و المختصون و أساتذة الجامعات الأمريكية ..
فهو يرسم من ذاكرته الخارقة التسجيلية أبنية هندسية دقيقة و ينطق بلغات لم يتعلمها و يتعامل مع الحاسوب و الموبايل دون أن يتعلم عليهم ..
والده حسان الأسعد موظف في شركة كهرباء حمص تفاجأ به   و هو في عمر 8 سنوات عندما كتب أحرف و أرقام اللغة الإنجليزية مع اللفظ الصحيح لها ، ثم أحرف و أرقام اللغة العربية ..
الأب سارع لعرضه على أخصائيين نفسيين فأخبروه أن الطفل مصاب بمتلازمة ( اسبرجر ) و هي من عوارض التوحد وهو كنز لا يقدر بثمن و من اندر الحالات البشرية وهو من أذكى الأطفال في العالم و لديهم نمط غذائي معين و أسلوب معيشة خاص بهم ..
الطفل عبد الرحمن يمتلك ذاكرة بصرية مذهلة فيستطيع رسم أي برج لمجرّد النظر إليه و بوقت قياسي يصل لربع ساعة بكل تفاصيله الهندسية ..
وهو مبدع في " الرسم ثلاثي الأبعاد" لدرجة أن أساتذة الجامعات في الهندسة المعمارية ذهلوا لدقة الرسم التطابقي مع عدد نوافذ اي برج يرسمه و المداخل و المخارج و حتى اذا كان هناك زجاج مكسور و الأعجب انه بدأ بالحديث بلغة جديدة غير مفهومة ليتبين لاحقا أنها اللغة التشيكية ..
العلماء  أجروا دراسات على حالة الطفل ليقولوا أن ذكاءه يفوق ذكاء ثلاثة أشخاص مجتمعين وحالته تشكل واحد بالمليون من كل طفل يولد في العالم ..
الأمر الآخر معرفته بالتوقيت لدرجة انه عندما يتم سؤاله عن الساعه و يكون مشغولاً بالرسم فهو يجاوب بدقة دون النظر للساعة ..
اخيراً بدأ التكلم باللغة الروسية و له طريقة عبقرية جديدة في العمليات الحسابية من طرح و جمع لأرقام كبيرة ..
المصدر ✍️Bbc