في عام 2018م وقعت جريمة قتل في محلة صحنايا بريف دمشق راح ضحيتها صاحب مزرعة يدعى (محمد. ض)، وذلك على يد أشخاص مجهولين قاموا بإطلاق عيارات نارية عليه أمام سور مزرعته وسلبوه أمواله ومصاغ زوجته.
ونتيجة الاستمرار في البحث عن الفاعلين، وبعد توافر معلومات وأدلة لدى شرطة ناحية صحنايا حول تورط شخص من أهالي صحنايا يدعى (راضي. ز) وصديقته المدعوة (ميساء. ش) بالجريمة، قامت شرطة الناحية بإلقاء القبض عليهما ومصادرة بندقيتين حربيتين من المقبوض عليه، وبالتحقيق معهما اعترفا بأنهما قاما بالتخطيط المسبق للسطو على مزرعة المغدور وقتله وسلبه أمواله بعد علم المقبوض عليها ( ميساء ) أن المغدور يقوم بإخفاء أموال من تجارته في مزرعته المذكورة، حيث قاما بإحداث ضوضاء عند سور المزرعة وعندما خرج  لاستكشاف الأمر أطلقوا النار عليه من بندقية حربية وأردوه قتيلاً وسلبا جواله وأمواله وبعد قيامهما بقتله أقدمت المدعوة (ميساء) على تكبيل زوجته والاعتداء عليها بالضرب وسلبها مصاغها الذهبي وجوالها.
تم مصادرة البندقيتين، وسيتم تقديم المقبوض عليهما مع المصادرات إلى القضاء المختص لينالا جزاءهما العادل.