رجل أعمال أميركي يقرر توظيف شخص تنحصر مهمته في صفعه في كل مرة يدخل فيها إلى "فيسبوك"، وذلك للتخلص من إدمانه على شبكات التواصل الاجتماعية.

أفاد موقع VICE الأميركي أن رجل الأعمال مانيش سيثي اتخذ عام 2012 قرارا بمكافحة إدمانه على شبكات التواصل التي يتزايد عددها يوماً بعد يوم ويضيع في تصفّحها وقتاً هائلاً.

واستأجر سيثي شابة لصفعه في كل مرة يزور فيها موقع "فيسبوك"، وهي طريقة عنيفة إلى حد ما لكنها أثمرت في النهاية.

 وبعد حوالى 10 سنوات، انتشرت "طريقة سيثي" بشكلٍ كبير بعد أن تفاعل إيلون ماسك، أغنى رجل في العالم، مع قصته على "تويتر".

 وقال سيثي: "كنت أضيع قدراً لا يصدق من الوقت على شبكات مثل فيسبوك وريديت وكان وقت التوقف قد حان".

وأضاف: "بعد استخدام تطبيق لإدارة الوقت، اكتشفت أنني كنت أهدر 19 ساعة يومياً على الشبكات، الأمر الذي جعلني أدرك أنني لن أتمكن من التوقف بمفردي وأنني بحاجة إلى من يشجعني".

وتابع: "لذلك وضعت إعلاناً بعنوان (اصفعني إذا انحرفت عن مهمتي) مقابل 8 دولارات للساعة".

وبمجرد نشر الإعلان، تلقى رجل الأعمال حوالى 20 طلبا من "صافعين متمرسين" ووقع اختياره في النهاية على كارا.

وأضاف: "أكثر من الخوف من التعرض للصفع، كان وجود كارا بحد ذاته ما جعلني أركّز على عملي. أخيراً أصبح لدي مدير، حتى لو كان مؤقتاً، ما جعل التجربة منعشة. لقد ساعدتني ليس فقط بصفعي، ولكن أيضاً من خلال الاستماع إلى أفكاري".

وأشار إلى أن الطريقة كانت فعالة للغاية لدرجة أنه ضاعف إنتاجيته 4 مرات، وسمحت له بالتواصل بشكل أفضل والعمل ضمن فريق.

وأردف قائلاً: "قررت أن أتولى زمام الأمور وأن أتوقف عن إضاعة الوقت على وسائل التواصل الاجتماعي وإعادة توجيهه إلى ما هو مهم بالنسبة لي.. الآن أريد أن أساعد الآخرين على تحقيق ما حلمت به في ذلك الوقت".