أدان مندوب روسيا لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية الكسندر شولغين استمرار الولايات المتحدة وحلفائها بإثارة الهستيريا المعادية لروسيا وسورية في المنظمة مؤكداً أن الدول الأخرى باتت تشعر بالملل من هذه التصريحات المسيسة لعمل المنظمة.

ونقلت وكالة نوفوستي الروسية عن شولغين قوله في تصريحات صحفية اليوم: “لقد أظهرت الدورة السادسة والعشرون للمنظمة عمق الانقسام فيها حيث تواصل الولايات المتحدة وحلفاؤها  الأوروأطلسيون إثارة الهستيريا المعادية لروسيا وسورية بينما سئمت العديد من دول المنظمة من هذه المناقشات التي تثيرها واشنطن وحلفاؤها”.

ولفت شولغين إلى أن المزيد من الأصوات أعربت عن الحاجة إلى وقف تسييس العمل في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية وإعادة عملها إلى قناة طبيعية غير مسيسة منبهاً إلى أن هذه الممارسات تؤكد من جديد أن الولايات المتحدة تعتزم مواصلة مسارها لتحويل المنظمة إلى أداة لخدمة مصالحها الجيوسياسية.

وشدد شولغين في ختام تصريحاته على مواصلة بلاده بذل كل جهد لاستعادة سيادة القانون الدولي والحفاظ على سلامة اتفاقية منع انتشار الأسلحة الكيميائية وتطبيع عمل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

وكانت روسيا انتقدت مراراً مواصلة الدول الغربية تسييس عمل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية واستخدام سلطتها لفرض رؤيتها ومصالحها مشيرة إلى أن تقارير المنظمة المفبركة والمسيسة حيال سورية خير دليل على ذلك.