أعلنت منظمة الصحة العالمية أنها لم تتلق أي معلومات عن وفيات محتملة جراء الإصابة بالسلالة المتحورة من فيروس كورونا (اوميكرون) مع تسجيل عدد متزايد من الدول إصابات محلية بها.

ونقلت وكالة فرانس برس عن المتحدث باسم المنظمة كريستيان ليندماير قوله خلال مؤتمر صحفي دوري في جنيف اليوم: “لم أطلع على أي معلومات تفيد بحدوث وفيات مرتبطة بأوميكرون” مضيفاً إنه مع لجوء مزيد من الدول إلى إجراء فحوص لرصد المتحور الجديد سيكون لدينا مزيد من الإصابات ومزيد من المعلومات رغم أنني آمل ألا يكون هناك وفيات.

من جهته قدر المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها في استوكهولم أن أوميكرون يمكن أن يتسبب في أكثر من نصف الإصابات الناجمة عن فيروس كورونا في الاتحاد الأوروبي في غضون الأشهر القليلة المقبلة.

بدورها حثت كبيرة العلماء بالمنظمة العالمية سوميا سواميناثان على تفادي الذعر بعد ظهور سلالة أوميكرون وقالت: “إننا بحاجة لأن نكون مستعدين ونتوخى الحذر وليس الذعر لأننا في وضع مختلف عما كان عليه الحال قبل عام” لافتة إلى أن النسخة المتحورة “دلتا” مسؤولة عن 99 بالمئة من الإصابات في العالم وهذه النسخة أشد قدرة على الانتقال والهيمنة لتصبح “النسخة” السائدة في أنحاء العالم هذا “سيناريو” محتمل لكن من غير الممكن التكهن بحدوثه.

بدوره أكد مدير الطوارئ بمنظمة الصحة العالمية مايك رايان أنه لا يوجد دليل يدعم فكرة إدخال تعديلات على اللقاحات حتى تكون ملائمة لمقاومة أوميكرون لافتاً إلى أن لدينا لقاحات فعالة جداً في الوقت الراهن علينا التركيز على توزيعها بشكل أكثر إنصافا كما اننا بحاجة للتركيز على حصول الفئات الأشد عرضة للخطر على التطعيم.

وصنفت منظمة الصحة العالمية أوميكرون الذى رصد أول مرة في القارة السمراء بأنه “مقلق” وهو خامس نسخة توضع في هذا التصنيف من كورونا.