قال ميخائيل أوليانوف ممثل روسيا الدائم لدى المنظمات في فيينا، إن "إسرائيل" يجب أن تشارك في مؤتمر حول إنشاء منطقة خالية من السلاح النووي وأسلحة الدمار الشامل الأخرى في الشرق الأوسط.

يوم أمس الجمعة، تم اختتام الدورة الثانية للمؤتمر في مقر الأمم المتحدة. وكما في الدورة الأولى (التي عقدت عام 2020)، رفضت الولايات المتحدة و"إسرائيل" المشاركة.

وأشار أوليانوف، إلى أهمية الفعالية بالنسبة لروسيا، التي بادرت في عام 1995 مع بريطانيا والولايات المتحدة، لتبني قرار بشأن الشرق الأوسط في تلك السنة. وبفضل ذلك، تم اتخاذ القرار بشأن تمديد معاهدة عدم الانتشار إلى أجل غير مسمى بدون تصويت، ومنذ ذلك الحين، تتحمل روسيا والولايات المتحدة وبريطانيا مسؤولية خاصة عن تنفيذ فكرة إنشاء منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط.

وأضاف أوليانوف: "هذا المؤتمر يمثل الخطوة الحقيقية الأولى للتحرك في هذا الاتجاه، والعملية ستكون طويلة وغير سهلة. هذه الدورة كانت ناجحة وتم فيها تجاوز الخلافات والموافقة على قواعد العمل".

وقال: "غياب إسرائيل غريب نوعا ما وغير مرغوب فيه بالتأكيد، لأنها لاعب مهم في الشرق الأوسط ومشاركتها في العملية تعتبر مهمة".

وأشار إلى أن المؤتمر لا يهدف إلى عزل إسرائيل، وشدد على أن "اليد الممدودة من جيران إسرائيل للحوار. وربما ينبغي الرد بشكل مماثل على مثل هذه البادرة اللطيفة من جانبهم".

المصدر: نوفوستي