أصدرت قيادة الدفاع الجوي الإيراني، اليوم السبت، بيانا رسميا كشفت فيه أسباب سماع أصوات انفجار في سماء مدينة نطنز التي تضم منشآت نووية.
  وقالت القيادة في بيانها إنها أجرت اختبارا لمنظوماتها الصاروخية في سماء منطقة بادرود التابعة لمدينة نطنز، نافية وقوع انفجار أو وجود ما يدعو للقلق.
وأوضحت قيادة الدفاع الجوي الإيراني، في بيان: "قبل فترة قصيرة قامت إحدى منظوماتنا الصاروخية بإجراء اختبار في سماء بادرود في نطنز ولا يوجد هناك ما يثير القلق"، وأشارت إلى أنه "من أجل تقييم أداء المنظومات الصاروخية نعتمد مثل هذه الاختبارات وعبر التنسيق مع شبكة منظومات الدفاع الجوي".
وكانت وكالة "إرنا" الرسمية قد تحدثت عن "سماع دوي انفجار في منطقة بادرود التابعة لقضاء نطنز وسط إيران ومصادر محلية تتحدث عن رؤية دخان في سماء المنطقة"، فيما أشارت إلى أن "الانفجار ناتج عن استهداف الدفاعات الجوية في نطنز جسما مجهولا في سماء المدينة".