أكد رئيس مجلس الوزراء المهندس حسين عرنوس أهمية الدور الذي تلعبه النقابات المهنية في الحياة المجتمعية والاقتصادية للبلاد كشريك أساسي وفعال في عمل جميع مكونات الدولة واتخاذ وصنع القرارات التي تمس المنتسبين إليها بشكل خاص والدفاع عن حقوقهم والعمل لحل الصعوبات التي تعترضهم بالتنسيق والتعاون مع مختلف الجهات الحكومية.

وخلال ترؤسه اليوم اجتماعاً لرؤساء النقابات المهنية استعرض المهندس عرنوس الواقع الاقتصادي الراهن والجهود الحكومية المبذولة لزيادة الإنتاج في مختلف القطاعات وتأمين المزيد من فرص العمل وتوفير احتياجات المواطن الأساسية ومتطلبات السوق المحلية من مختلف السلع والمواد الأساسية كالمشتقات النفطية والقمح وغيرها كذلك ما يتم العمل عليه بالتنسيق مع الاتحادات والمنظمات والنقابات المهنية لإيصال الدعم بشكل شفاف ودقيق لمستحقيه الحقيقيين من أصحاب الدخل المحدود والمتقاعدين ومعدومي الدخل وتطوير برامج وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل في مجال الدعم الاجتماعي المقدم للأسر الأكثر احتياجاً.

وأكد رئيس مجلس الوزراء استمرار الحكومة في تقديم الدعم للنقابات المهنية وتأمين مستلزمات عملها في شتى المجالات بما يمكنها من لعب دور رئيسي وداعم للعمل الحكومي وبما يحقق المصلحة الوطنية العليا.

وتم خلال الاجتماع التأكيد على أهمية التواصل المستمر بين الوزارات والنقابات للاطلاع على خطة الحكومة في مختلف القطاعات الاقتصادية والاجتماعية والتنموية والخدمية وتطوير عمل هذه النقابات وتحسين الواقع المعيشي للمنتسبين إليها من خلال التوجه نحو العمل الاستثماري وتعزيز الإيرادات وضرورة تطوير التشريعات الخاصة بعمل كل نقابة وتوسيع دورها في مجال إعداد الكوادر المؤهلة والمدربة التي تلبي احتياجات سوق العمل في المرحلة المقبلة كذلك استمرار النقابات المهنية بتقديم الخدمات للمواطنين بجودة وأسعار مقبولة وتوفير الدعم للمنتسبين إلى تلك النقابات من خلال الصناديق التابعة لها.

حضر اللقاء وزراء الأشغال العامة والإسكان والعدل والمالية والصحة والأمين العام لرئاسة مجلس الوزراء ورؤساء نقابات المهندسين وأطباء الأسنان والمهندسين الزراعيين والصيادلة والمهن المالية والمحاسبية والمقاولين والمحامين والمعلمين والأطباء البيطريين والتمريض والمهن الطبية المساعدة والفنانين ونائب نقيب الأطباء.