استولت مجموعات من مرتزقة الاحتلال التركي من التنظيمات الإرهابية على أراض واسعة من حقول الزيتون في محيط مدينة عفرين بريف حلب الشمالي بالتوازي مع إقدام إرهابيين آخرين على بيع عدة منازل بريف المدينة كانوا استولوا عليها سابقاً بالقوة وطردوا مالكيها الأصليين منها.

وأشارت مصادر محلية لـ سانا إلى أن مرتزقة قوات الاحتلال التركي مما يسمى “الجبهة الشامية” الإرهابية قاموا خلال الساعات الماضية بالاستيلاء على أراض زراعية مزروعة بأكثر من 360 شجرة زيتون في قرية معرسكة شمال مدينة عفرين وذلك تمهيداً لنقل المحصول إلى الأراضي التركية عبر سماسرة أتراك وبتغطية من سلطات النظام التركي لتتم تهيئته وتصديره من قبل شركات تابعة له.

وفي السياق لفتت المصادر إلى أن إرهابيي ما يسمى “الجبهة الشامية” استولوا بقوة السلاح على منازل تعود ملكيتها لأهالي المنطقة الأصليين في حي الأشرفية بمدينة عفرين واسكان عائلات التنظيمات الإرهابية الذين جلبتهم سلطات الاحتلال التركي إلى المنطقة كما أقدم إرهابيو فصيل ما يسمى (محمد الفاتح) على بيع منزل عائدة ملكيته لمدني من بلدة راجو.

وسبق لقوات الاحتلال التركي ومرتزقتها أن استولوا بقوة السلاح على عشرات المنازل والأراضي الزراعية بأرياف حلب والحسكة وطردوا أصحابها الأصليين منها قبل أن تقوم لاحقاً سلطات النظام التركي بنقل عشرات من أسر مرتزقتها من مناطق عدة وإسكانها في هذه المنازل.