أعلنت الولايات المتحدة، مساء اليوم الثلاثاء، فرض عقوبات جديدة على أفراد وكيانات عسكرية وأمنية في إيران وسوريا.
  وأوضح بيان وزارة الخزانة الأمريكية أن العقوبات شملت 14 شخصا و4 كيانات، بما في ذلك القوات الخاصة الإيرانية لمكافحة الإرهاب، ومخابرات القوات الجوية السورية، وعناصر في أجهزة الأمن السورية، وغيرها.
وقالت الوزارة الأمريكية إن قوات مكافحة الإرهاب الخاصة الإيرانية استهدفت المحتجين بالأسلحة النارية، بينهم نساء وأطفال، واستخدمت القوة المفرطة.
فيما زعمت تورط القوات الجوية السورية في هجمات بالأسلحة الكيميائية ضد مدنيين، 
في وقت سابق، قال السفير الروسي في هولندا، وممثلها الدائم لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، ألكسندر شولغين، إنه من السابق لأوانه الحديث عن استعادة سوريا لحقوقها في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، ومع ذلك تواصل دمشق الوفاء بالتزاماتها بموجب اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية.
 تأتي هذه العقوبات، وسط استعدادات لاستئناف المفاوضات بين إيران والقوى العالمية في فيينا بشأن العودة إلى الاتفاق النووي، حيث يأمل الجانب الغربي في عودة طهران إلى التزاماتها بموجب الاتفاق وتتطلع الجمهورية الإسلامية إلى رفع العقوبات الدولية عنها.
في يوم الاثنين، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، إن "جولة محادثات فيينا الأخيرة كانت مخيبة للآمال، وطهران لم تذهب إلى طاولة المفاوضات مستعدة لأي تقدم".

وكالات - سبوتنيك