قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، اليوم الثلاثاء، إن أمريكا لن تكون قادرة على استخدام الحظر كأداة ضغط في المفاوضات الدائرة في فيينا.
ونشر سعيد خطيب زاده تغريدة جديدة له على حسابه الرسمي على "تويتر"، مساء اليوم الثلاثاء، ردا على الحظر الجديد الذي فرضته وزارة الخزانة الأمريكية ضد أفراد ومؤسسات إيرانية وسورية في خضم مفاوضات فيينا.

وأوضح خطيب زاده أنه حتى في خضم استئناف مباحثات فيينا، فإن الجانب الأمريكي لن يتوقف عن فرض الحظر على إيران، والإدارة الأمريكية ليست قادرة على فهم أن حملتي "الفشل الأقصى" و"الانفتاح الدبلوماسي" متناقضتان.
 
وشدد المسؤول الإيراني على أن "تصعيد الحظر الأمريكي على بلاده لا يخلق أداة فحسب، بل يتعارض مع جدية المدعي وحسن نيته".
وأعلنت الولايات المتحدة، في وقت سابق من مساء اليوم الثلاثاء، فرض عقوبات جديدة على أفراد وكيانات عسكرية وأمنية في إيران وسوريا.