أعلنت إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، اليوم الثلاثاء، أنها تعارض بشدة قرارا لمجلس الشيوخ من شأنه أن يمنع البيع المقترح لعدد 280 صاروخا جو-جو متوسط المدى للسعودية.
وقال مكتب إدارة الميزانية التابع للبيت الأبيض في بيان إن صدور قرار مجلس الشيوخ "من شأنه أن يقوض التزام الرئيس بالمساعدة في دعم دفاعات شريكتنا في وقت تتزايد فيه هجمات الصواريخ والطائرات المُسيرة على المدنيين في السعودية".
وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية، أن وزارة الخارجية الأمريكية، أقرت صفقة "محتملة" لبيع السعودية صواريخ "جو - جو". 
وأقرت وزارة الخارجية الأمريكية صفقة "محتملة" لبيع 280 صاروخا من فئة "جو - جو" طراز "إيه.آي.إم-120سي" للجانب السعودي.
 
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، إن وزارة الخارجية كانت قد وافقت على البيع المقترح في 26 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، مضيفا أن بيع الصواريخ "جو - جو" يأتي بعد "زيادة الهجمات عبر الحدود ضد السعودية خلال العام الماضي".
يشار إلى أن الصفقة هي أول عملية بيع عسكرية كبيرة للسعودية من قبل إدارة بايدن منذ توليها السلطة، واعتماد سياسة "بيع الأسلحة الدفاعية فقط للحليف الخليجي".
وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن، جمد مطلع العام الجاري مؤقتا بعض مبيعات الأسلحة للإمارات والسعودية لمراجعة هذه الاتفاقات. 

وكالات