أسفر حريق اندلع صباح اليوم داخل منزل في مدينة صافيتا عن أضرار مادية كبيرة، دون تسجيل أي إصابات، خاصة أنه عند اندلاع الحريق كان هناك داخل المنزل طفلان تتراوح أعمارهما بين 9-11 عاماً.
وبالنسبة لتفاصيل إخماد الحريق، فقد أوضحها رئيس مفرزة وحدة إطفاء صافيتا همام سليمان بالقول: “بعد إبلاغنا بالحريق توجّهنا على الفور إلى مكان الحريق، وقمنا بداية بإخراج الطفلين من البناء وتأمينهما، ثم استخدمنا السلّم للدخول إلى المنزل الكائن في الطابق الثالث من خلال الشرفة، وذلك بسبب عدم إمكانية الدخول من الباب الرئيسي للمنزل، حيث كان الدخان يخرج منه باعتباره المنفذ الوحيد للهواء”.
وأضاف سليمان: “عند دخولنا المنزل كانت النيران مشتعلةً في الصالون، والدخان يملأ أرجاء المنزل، قمنا بإطفاء النيران وتبريد الحريق”، مؤكداً أن الأضرار اقتصرت على الصالون الذي تضرر بالكامل، في حين أن بقية غرف المنزل لم تصل إليها النيران.
واستناداً لما جاء على لسان الطفلة التي كانت موجودةً داخل المنزل أثناء اندلاع الحريق، عزا سليمان سبب الحريق إلى مدفأة المازوت الموجودة في الصالون، حيث سقطت “طابة” المدفأة على الأريكة المجاورة لها، ما أدى إلى ميلان المدفأة وخروج النار منها، ما أدى إلى اشتعال النيران في الأريكة، وانتشارها في أثاث الصالون.
بدوره أفاد أحد الجيران بأنه شاهد دخاناً ينبعث من المنزل المجاور وبعدها على الفور حضر عناصر الإطفاء، مشيراً إلى أنه عند اندلاع الحريق كان الأب والأم في عملهم