أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أنه في التسعينات كان عليه أحياناً كسب أموال إضافية عن طريق العمل كسائق خاص بسبب الأوضاع الاقتصادية الصعبة.

ووصف مذيع قناة "روسيا 24" في لقاءٍ خاص مع الرئيس الروسي الوضع الاقتصادي في البلاد بـ"الصعب" في تلك السنوات، مشيراً إلى أنّ العديد من المتخصصين المؤهلين بالكاد تمكنوا من كسب لقمة العيش وقتها.

وأكد بوتين أنه كان "مستعداً لكسب المال كسائق سيارة خاص في سانت بطرسبرغ بعد أن ترك وظيفته في مكتب رئيس البلدية عندما خسر أناتولي سوبتشاك انتخابات البلدية".

وأوضح بوتين أنّه عندما تلقى في أواخر التسعينات عرضاً من المكتب الإداري الرئاسي للانتقال للعمل في موسكو، لم يسعه إلا قبوله، بسبب عدم توفّر وظيفة أخرى.

وسبق لبوتين أن أعلن أنّه قبل الانتقال إلى موسكو في عام 1996، كان يفكر في فرصة الحصول على عمل كسائق سيارة أجرة.

وفي الجزء الثاني من الفيلم الوثائقي الذي حمل اسم "بوتين" من إعداد أندريه كوندراشوف، أوضح الرئيس أنه قرر الانتقال إلى العاصمة بعد هزيمة أناتولي سوبتشاك، مديره آنذاك، في انتخابات عمدة سانت بطرسبورغ، قائلاً: "ماذا كان عليّ أن أفعل؟ في الواقع، لم يكن هناك الكثير من فرص العمل. حتى إنني بدأت التفكير في العمل كسائق سيارة أجرة. أنا لا أمزح، حقاً، أين المفر؟".

وعام 2018 افتتح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الجسر الجديد الذي يربط القرم وروسيا عندما قاد بنفسه شاحنة برتقالية على هذا الجسر الضخم العالي الرمزية.

وقاد بوتين الشاحنة مرتدياً سروال "جينز" وسترة سوداء، متقدماً قافلة من نحو 10 شاحنات برتقالية أيضاً، وعبر خلال 16 دقيقة "جسر القرم" البالغ طوله 19 كيلومتراً بين شبه جزيرة تامان في جنوب روسيا وشبه جزيرة كيرتش في منطقة القرم.

المصدر: وكالات