في ظل استمرار التظاهرات المنددة بالعنصرية وعنف الشرطة في الولايات المتحدة، زوجان في ولاية ميسوري يهددان المتظاهرين في حال اقترب هؤلاء من منزلهما.

في وقت تستمر به المظاهرات المنددة بالعنصرية في الولايات المتحدة، تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو يظهر زوجين في ولاية ميسوري يشهران أسلحة في وجه متظاهرين مروا بالقرب من منزلهما، مهددين إياهم بإطلاق النار عليهم إذا اقتربوا من المنزل.

ووثق أحد المتظاهرين المشهد، في وقت كان فيه المتظاهرون يتوجهون إلى عمدة منطقة سانت لويس في الولاية.

يأتي هذا، في وقت يبرز المزيد من المظاهر المسلحة على هامش هذه التظاهرات التي اندلعت الشهر الماضي جراء قيام أحد رجال الشرطة الأميركيين بقتل الأميركي ذو البشرة السوداء، جورج فلويد، بالدوس على رقبته حتى الموت.

وقبل يومين، قتل شخص بإطلاق نار خلال تظاهرات في ساحة جيفرسون بولاية كنتاكي الأميركية، التي تشهد منذ مدة تظاهرات وتجمعات شعبية بعد مقتل إمرأة أميركية أفريقية على يد رجال الشرطة قبل نحو ثلاثة أشهر.

كما كشف قبل أيام مقتل أميركي لاتيني خنقاً في أحد مقار الاحتجاز في مدينة توكسون بولاية أريزونا.

وتصاعد العنف ضد المتظاهرين إثر تكرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب تصريحات اعتبر خلالها أن المتظاهرين "مخربين وخارجين عن القانون"، وتهديده لهم باستخدام القوة

وكالات