بعد أزمة توتنهام، أزمة جديدة تلوح بالأفق، تتعلق بحالات إصابة بفيروس كورونا في مانشستر يونايتد الإنجليزي.

وسبق أن أعلن النادي عن إصابة "عدد محدود" من عناصر الفريق والطاقم التدريبي بفيروس كورونا، وهو ما أدخل الفريق في حالة تأهب للقادم.

وأكد مانشستر يونايتد أنه أغلق المقر التدريبي للفريق في كارينغتون لمدة 24 ساعة، لتقليل فرص انتشار إصابات فيروس كورونا في الفريق.

وأشار النادي إلى أنه تم عزل الأفراد الذين ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا، وفقا لبروتوكولات الدوري الإنجليزي الممتاز.

ونظرا لإلغاء التدريب يناقش النادي مع الدوري الإنجليزي الممتاز ما إذا كان من الآمن استمرار مباراة يوم الثلاثاء ضد برينتفورد.

وسيتم تأجيل سفر الفريق وطاقم الفريق إلى لندن، في انتظار نتيجة تلك المناقشة.

وسيبعثر تأجيل موقعة مانشستر يونايتد وبرينتفورد أوراق الدوري الإنجليزي، المقبل على جدول مباريات مزدحم، خاصة بعد تفشي الفيروس بين عناصر توتنهام، مما أدى لتأجيل مباراته أمام برايتون.

سكاي نيوز