تحدثت الفنانة سلمى المصري عن إمكانية اعتزالها مهنة التمثيل، مبينة أن الأمر ممكن، إذا شعرت أنها غير قادرة على العطاء.

وأضافت المصري خلال لقائها ضمن برنامج "المختار" الإذاعي أن عروض الفنان تقل، وتنخفض أجوره مع التقدم بالعمر، وهذا ما يدفع البعض منهم للعمل بمشاريع متعبة "بيزعلني هالشي، لأن الفنان بمرحلة من حياته لازم يكون مقدر ومرتاح، ما يوصل لمرحلة تزعل عليه"، وتابعت: "عندي رصيد كبير من الأعمال وإذا ما بشتغل مستقبلاً الشي يلي بيرضيني ما بشتغل".

وتحدثت المصري عن اختلاف دراما اليوم عما كانت عليه سابقاً، مؤكدةً أن الظروف "حرمتنا" من إنتاج الأعمال الاجتماعية التي ميزت الدراما السورية فترة ازدهارها "ما فينا نعمل الفصول الأربعة اليوم لأن ما في عيلة مكتملة حالياً، وكل حدا بمكان"، وأن هذه الظروف دفعت صناع الدراما للتصوير بأماكن خارج سوريا بسبب صعوبة التصوير في الأماكن الطبيعية "مع هيك ما ضبطت البيئة وما عطوا الصورة الصح فاتجهوا للأعمال المشتركة"، موضحةً أن مسلسل "ع الحلوة والمرة" قد يكون فتح لها الباب لهذا النوع من الأعمال.

وكشفت المصري عن عمرها "كم سنة تانية بصير بالسبعين"، مبينةً أن لا مشكلة لديها في كشفه "لأن العمر مو بالسنين إنما بالروح والشكل يلي بتوحي فيه، في كتار أصغر مني بس بيبينوا أكبر"، وأضافت: "بما أني ممثلة ممكن أهتم بحالي بس ما بغير ملامحي وما بخاف أكبر، الله عاطيني بيبي فيس".

وأوضحت المصري أن لحياتها الشخصية تأثيراً على عملها "بعد وفاة والدتي وزوجي انكسرت ووصلت لمرحلة اللاوعي، انعرض عليي كتير شغل بهالفترة بس ما قدرت". وأضافت أنها توقفت عن العمل لرعاية أبنائها والإشراف على دراستهم "كنت أم ديكتاتورية بس هاد الشي خلاهن يكونوا رجال".