أكد الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون اليوم أن جمع شمل العرب يستلزم إعادة سورية إلى الجامعة العربية مشددا على أنه ليس لأي دولة الحق في التدخل في شؤون دولة أخرى.

وقال تبون خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره التونسي قيس سعيد في العاصمة التونسية إنه ليست هناك خلافات كبرى بين الدول العربية وإن الجزائر لن تكرس التفرقة العربية خلال استضافتها للقمة العربية.

كما تمنى الرئيس الجزائري أن ترجع القمة في الجزائر الوئام بين دول عربية لافتاً إلى أنه يجب أن يتيقن العرب أن أغلب الدول مبرمجة للتقسيم لهذا يجب التكاتف.

من جهة أخرى أكد تبون على توافق الرؤى مع الرئيس التونسي حول ضرورة الحل السلمي للأزمة في ليبيا مؤكدا أهمية أن تتخلص ليبيا من وجود المرتزقة والقوات الأجنبية على أراضيها عن قريب.

كما أعرب تبون الذي وصل إلى تونس في زيارة رسمية عن ارتياحه العميق لنتائج المحادثات التي أجراها مع نظيره التونسي مشيرا إلى أن التوقيع على العدد المهم من الاتفاقيات يؤكد التوجه إلى توسيع مجالات التعاون بين الجزائر وتونس.