يلعب فيتامين "ب 12" عددًا من الأدوار المفصلية في الجسم، بما في ذلك دعم الجهاز العصبي المركزي، والمساعدة في تكوين خلايا الدم الحمراء السليمة.
وتعتبر أسباب نقص فيتامين "ب 12" واسعة النطاق، إذا كان النقص لديك بسبب نظام غذائي مقيد، وقد يكون فقر الدم الناجم عن نقص فيتامين "ب 12" أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين تأتي أسرهم من شمال أوروبا، وفقا لما نقلته صحيفة "الإكسبرس" عن هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية "إن إتش إس"، الثلاثاء الماضي.
وكما نقلت الصحيفة عن الموقع التخصصي الصحي لجامعة جونز هوبكنز أن "الأعراض عند كل شخص قد تختلف، ويمكن أن تشمل صعوبة المشي ونقص الطاقة أو التعب السريع".
ووفقًا للمصدر ذاته، يمكن أن "يتسبب نقص فيتامين B12 أو فقر الدم الناجم عن نقص حمض الفوليك في مجموعة واسعة من الأعراض".
وتقول هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية "إن إتش إس"، إن "الأعراض العامة لفقر الدم قد تشمل التعب الشديد وضيق التنفس والشعور بالإغماء والصداع". 
كما أردفت أنك "قد تلاحظ أيضًا أن بشرتك شاحبة، ودقات القلب محسوسة بشكل ملحوظ، وتسمع أصواتًا قادمة من داخل الجسم، وليس من مصدر خارجي، بالإضافة إلى فقدان الشهية والوزن". 
وأضافت "إن إتش إس"، أنك "قد تلاحظ المزاجية، والاكتئاب، والتغيرات، في طريقة تفكيرك وشعورك وتصرفك، وتدهورًا في قدراتك العقلية، مثل الذاكرة والفهم".
كما ذكر المصدر أعراضًا أخرى مثل "التهاب اللسان واحمراره، وتقرحات الفم، وتغيرات في طريقة المشي والحركة، واضطراب في الرؤية". 
وهناك العديد من عوامل الإصابة بفقر الدم الناجم عن نقص فيتامين "ب 12"، بما في ذلك التاريخ العائلي للمرض، وأمراض المناعة الذاتية، وكذلك مرض السكري من النوع الأول.

وتشير "إن إتش إس"، إلى أنه "من المهم أن يتم تشخيص وعلاج فيتامين ب 12 أو فقر الدم الناجم عن نقص حمض الفوليك في أسرع وقت ممكن، على الرغم من أن العديد من الأعراض تتحسن مع العلاج، فإن بعض المشاكل التي تسببها الحالة يمكن أن تكون غير قابلة للإصلاح إذا تركت دون علاج".
وأوضحت: "كلما طالت مدة الحالة دون علاج، زادت فرصة حدوث ضرر دائم، ويحتاج البالغون، الذين تتراوح أعمارهم بين 19 و64 عامًا، إلى نحو 1.5 ميكروغرام من فيتامين ب 12 يوميًا".
ويختم المصدر: "إذا كنت تأكل اللحوم أو الأسماك أو منتجات الألبان، فيجب أن تكون قادرًا على الحصول على ما يكفي من فيتامين ب 12 من نظامك الغذائي، ومن غير المرجح أن تحتاج إلى تناول مكملات".