وصلت إلى مدينة الحسكة اليوم 350 أسرة نازحة من منطقة أبو راسين بريف الحسكة الشمالي جراء القصف الوحشي الذي تعرضت له المنطقة ليلة أمس من قبل قوات الاحتلال التركي ومرتزقته.

وذكر مدير الشؤون الاجتماعية والعمل إبراهيم خلف في تصريح لمراسل سانا أن العدوان التركي الوحشي ليلة أمس أدى إلى تدمير العديد من منازل المواطنين في بلدة أبو راسين بشكل كامل أو جزئي ولا سيما في الحي الغربي والمتوسط إضافة إلى قرى ربيعات ودادا عبد في ريف تل تمر الشمالي ما تسبب بحركة نزوح كبيرة للأهالي باتجاه المناطق والقرى الآمنة مشيراً إلى أن المديرية أرسلت صباح اليوم فريق رصد لواقع الأسر النازحة للعمل على توفير احتياجاتها ومساعدتها.

وبين خلف أن أعداد الأسر النازحة سابقا نتيجة الاعتداءات بلغت 1500 أسرة موزعة ما بين المجتمع المضيف ومراكز الإيواء المؤقت تم رصدها باستجابة عاجلة وتوزيع المساعدات المختلفة عليها والتي شملت السلل الغذائية والصحية والنظافة العامة والبطانيات والألبسة الشتوية والأضواء إضافة إلى الرعاية الصحية وذلك بالتعاون مع فرع الهلال الأحمر العربي السوري وعدد من المنظمات الدولية الإنسانية والجمعيات الخيرية.

وأشار خلف إلى أن تقديم المساعدات المختلفة للأسر النازحة مستمر إضافة إلى تشميل المجتمع المضيف بتوزيع المساعدات والبالغ عددها 2000 أسرة تستضيف اسرا نازحة من ريف تل تمر الشمالي نتيجة الاعتداءات المتكررة من قبل الاحتلال التركي ومرتزقته والمتواصلة منذ ما يقارب العشرين يوماً.

sana