نفت وزارة الداخلية ما تداولته بعض مواقع التواصل الاجتماعي حول وقوع حادث اعتداء على فتاة في حي الدويلعة بدمشق مؤكدة أن الخبر عار من الصحة نهائياً.

وقالت الوزارة في بيان اليوم: “من خلال التدقيق تبين أن الخبر عن تعرض فتاة للاغتصاب والسرقة من قبل أحد السائقين في الدويلعة عار من الصحة ولم يقع هذا الحادث في محافظة دمشق أو غيرها ولم يتم تقديم أي ادعاء حول هذا الموضوع”.

ودعت الوزارة المواقع الإخبارية وصفحات التواصل الاجتماعي إلى اعتماد الأخبار من مصادرها الحقيقية وعدم الترويج للمنشورات الملفقة والكاذبة مؤكدة أنه سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحق كل من ينشر أخباراً كاذبة تمس أمن وطمأنينة المواطنين.