سورية الآن /خاص

حديث الناس اليوم، مسؤولين و جامعيين وأساتذة وعائلات وطلاب ، ماقامت به جامعة الشام الخاصة التابعة لحزب البعث العربي الاشتراكي منذ أيام،
من خلال حفلها الكبير  لطلابها الخريجين ، الذي أقامته في دار الأسد للثقافة والفنون بدمشق، وبحضور رسمي  وشعبي كبيرين ، والذي أكد النقاد والمتابعون والإعلاميون ومن حضره و شاهده مباشرة على الهواء ، بأنه من أضخم الحفلات الرسمية والطلابية  على الإطلاق ، وذلك للكم الهائل من الضيوف الذي غطى أدراج مسرح الأوبرا كاملةً ،إضافة للتنسيق المبدع والتنظيم الرائع لكل تفاصيله؛ والعروض المتكاملة نصاً وصوتاً ومضموناً  .

وقد زاد في جمالية ذلك الأمر ،إبداعات فرقة جلنار للمسرح الراقص والتي شاركت بفقرات فنية متنوعة من فلكلور وقدود ودبكات ورقصات، لاقت الكثير من التفاعل والإعجاب،إضافة للاوكسترا والكورال الخاص بالمايسترو الكبير عدنان فتح الله ،الذي أثار الروعة وأدخل الحضور في عالم آخر؛ بوصلاته الملائكية  والطربية المميزة ومشاركة الكورال و المطرب عماد رمال بأغنية موطني التي تفاعل معها الجميع بشموعٍ ودموعٍ وتلويحٍ وأضواء ..

وقد ألقيت كلمات رسمية بهذه المناسبة للرفيق الأمين العام المساعد لحزب البعث العربي المهندس هلال الهلال الاشتراكي راعي الفعالية و وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور بسام ابراهيم ورئيس الجامعة الدكتور شريف الاشقر  وكلمة الطلبة لمجد الحمد والخريجين لزينة حباب ؛

حيث تحدثت الكلمات عن الانجازات الكبيرة التي قدمها الحزب و الجامعة خلال فترة من الزمن لخدمة العلم و التعليم والطلبة ممثلة بهذه الجامعة العريقة ؛ وكانت جميعها انجازات هامة وضرورية وتحسب لها ولدورها الرائد في مجال التنمية الفكربة والتعليمية  وفي وقت قياسي ، وبأن الجامعة كانت ولا زالت عند حسن الظن و قدر المسؤولية  ..لكن من أهم ماكان مثيراً للإعجاب والإبهار والدهشة والذي كان حديث  الناس وتعليقاتهم نحوها ، ماتم عرضه تلفزيونياً على شاشة المسرح امام الجمهور،

عن الجامعة وكلياتها وعمدائها وكوادرها وساحاتها وجمالها، وكل من عمل من أجلها ومن  له أيادٍ بيضاء في دعمها والوقوف إلى جانبها حزبياً وحكومياً وطلابياً ؛ ورافق ذلك العرض صوت الإعلامي المعروف محمد النعسان ....

إضافة   للرسالة الواضحة التي حملها ذلك العمل من كادر الجامعة وطلابها وخريجيها بأن (الجولان.. باق ٍفي القلوب).


 بعد ذلك تم توزيع الدروع التذكارية على الضيوف وتم تكريم الطلاب الأوائل وتوزيع الشهادات على الخريجين مع الآنسة رقية ناصوري مدير شؤون الطلاب..وتم غناء نشيد الجامعة مع عزف الاوركسترا والكورال ليختم الحفل بقرار التخرج الذي قرأه رئيس الجامعة ورمي القبعات من الطلاب على أنغام الموسيقا . شارك بالتقديم مع الأستاذ نعسان ، المذيعة لور خضور من قناة الاخبارية السورية وكانت ضيفة الشرف على المسرح الاعلامية أنسام السيد مديرة قناة سورية دراما.


وأخيراً .. موقع (سورية الآن) تبارك للطلاب الخريجين انجازهم الكبير..وللجامعة هذا العمل المتقن و الذي كان بإدارة ناجحة واشراف متألق من رئيسها الدكتور شريف الاشقر ؛ والذي أعطى صورة حقيقية راقية بإشرافه وعبر جامعته ، عن دور الجامعات الخاصة ومكانتها وإبداعاتها في الوصول إلى قلوب الناس  وقدرتها على الظهور و المنافسة والتأثير في أي محفل تشارك فيه.