أقدم شاب مصري على ذبح زوجته وفصل رأسها عن جسدها، ثم ألقى بنفسه من الطابق الثاني، في جريمة جديدة أثارت الرأي العام في البلاد.

وفوجئ أهالي قرية كفر الجنينة التابعة لمركز نبروه بمحافظة الدقهلية بالشاب أحمد السيد الصباحي، البالغ من العمر 35 عاما، يصرخ من شرفة منزله أنه ذبح زوجته، ثم ألقى بنفسه من الشرفة ليسقط أرضا ويصاب بجروح خطيرة.

وتلقى مدير أمن الدقهلية إخطارا من مأمور مركز نبروه، بورود بلاغ من أهالي القرية بقيام زوج بقتل زوجته.

وعلى الفور انتقل ضباط مباحث المركز إلى مكان البلاغ، وبالفحص تبين العثور على جثة مريم محمد عبدالغني، البالغة من العمر 22 سنة، مقتولة ومذبوحة من الرقبة، وتبين أنها طالبة جامعية في الفرقة الرابعة.

وبالفحص والتحري تبين نشوب مشاجرة بين المجني عليها وزوجها بسبب مصاريف المنزل، حيث قام الأخير بذبحها بسكين داخل منزل الزوجية.

وبسؤال الجيران أكدوا حدوث شجار بين الزوج والزوجة، وعقب ذلك ردد الزوج بأنه قتلها.

وعلى الفور تم إبلاغ النيابة العامة، وجرى نقل الجثمان إلى مستشفي نبروه العام، وتم ضبط الزوج الذي اعترف بارتكاب الجريمة.

المصدر: المصري اليوم