قال السفير الأميركي روبرت فورد إن لإدارة الرئيس الأميركي جو بايدن ثلاثة أهداف في سوريا وهي: "هزيمة داعش، دعم وقف إطلاق النار خاصة في غرب سوريا، والتأكد من وصول المساعدات الإنسانية خاصة إلى شمال غرب سوريا وإدلب وشمال حلب" وفق زعمه.
واعتبر "فورد" في حديث ببرنامج عرض على تلفزيون "الحرة" أن العقوبات الأميركية على الحكومة السورية "لم تجلب أي نوع من التنازلات السياسية الهامة من "لبتظلم السوري "  . وأشار إلى أن العقوبات "تسبب مشاكل لمنظمات الإغاثة الإنسانية" في سوريا.
ويعتقد السفير فورد أن الولايات المتحدة "فشلت بشكل سيء في سوريا".
من جانبه قال المبعوث الأميركي السابق إلى سوريا جويل رايبورن إن "إدارة بايدن أغفلت وضع المحادثات بين الحكومة السورية والمعارضة على رأس أولوياتها، ولم تعين مبعوثا خاصا بسوريا لأنها ترى أن هناك ملفات أخرى أهم".
وأضاف:"إدارة بايدن تطمح إلى إدارة الأزمة السورية بدل وضع خطة شاملة لحلّها. إن الاستمرار في تجاهل الأزمة ينذر بانتقال الحرب خارج الحدود السورية".
 وكالات