توقع مصدر في وزارة الكهرباء أن يكون هناك اجتماعات عبر خدمة (الأونلاين) بين اللجان الفنية المعنية في خط الربط الكهربائي بين الأردن وسورية لبحث وتقييم جهوزية خطوط نقل الكهرباء باتجاه الأردن.

وبين أن سورية أنهت تأهيل وصيانة الجزء المتعلق بها من هذا الخط في الموعد الذي كان متفقاً عليه مع نهاية العام الماضي (2021) حيث تم تركيب آخر برج في الأراضي السورية بالقرب من الحدود السورية الأردنية في 28 من شهر كانون الأول الماضي ثم تم التنسيق بعدها بيومين مع الجانب الأردني للربط مع الشبكة الأردنية ضمن المنطقة الحدودية ومعه اكتملت جهوزية خط الربط ضمن الأراضي السورية وأن تكلفة إعادة تأهيل هذا الجزء المدمر من الخط تجاوزت 5.5 ملايين دولار.

بينما رجح المصدر أن يتم خلال الأيام المقبلة مسح وتقييم لجهوزية خط نقل الكهرباء وبعدها تغذية الخط بالطاقة الكهربائية ونقلها عبر الأراضي السورية وصولاً للبنان، منوهاً بأن وزارة الكهرباء السورية أنهت أعمال المسح والتقييم للجزء الواقع في الأراضي السورية.

 وأوضح أن حصة سورية من عمليات نقل الكهرباء عبر أراضيها يعادل 10 بالمئة من كميات الكهرباء المنقولة في حال تم التوافق على تزويد سورية بالكهرباء بدلاً عن أجور عبور ونقل الكهرباء عبر أراضيها، موضحاً أن الكثير من ورشات شركات الكهرباء في المحافظات عملت على تنفيذ أعمال التأهيل والصيانة وإصلاح الخط بزمن قياسي.

وأضاف: شملت الأعمال مسحاً وتمشيطاً لبعض مناطق عبور خط الربط الكهربائي في الأراضي السورية من قبل وحدات الهندسة المختصة قبل دخول ورش وكوادر الكهرباء، وإن خط الكهرباء الذي يربط بين الأردن وسورية وصولاً إلى لبنان تعرض جزء منه لأعمال التدمير والتخريب خلال السنوات الماضية على مسافة 87 كم بدءاً من الحدود الأردنية، حيث طالت الأضرار التي لحقت بالخط تدمير نحو 80 برجاً تتجاوز كلفتها 6.9 مليارات ليرة حيث تكلفة البرج الواحد 86 مليون ليرة وتدمير وتخريب وسرقة نحو 195 كم من الأمراس وهو ما يعادل 410 أطنان تتجاوز تكلفتها 4.5 مليارات ليرة كما كان هناك حاجة لنحو 10 آلاف صحن لإصلاح التخريب الذي لحق بالعوازل.
الوطن