حذر زعيم الاتحاد الديمقراطي المسيحي في ألمانيا فريدريخ ميرتس من مغبة فصل روسيا عن نظام الدفع المصرفي الدولي "سويفت" في العقوبات المحتملة ضدها إن "هاجمت" أوكرانيا.

وقال ميرتس لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) قبيل زيارة وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بربوك المقررة لأوكرانيا وروسيا يومي الاثنين والثلاثاء: "جعل "سويفت" موضعا للتساؤل قد يمثل انفجار قنبلة ذرية بالنسبة لأسواق المال والسلع والخدمات"، ودعا إلى ترك "نظام "سويفت" وشأنه".

وأضاف: "أتوقع انتكاسات اقتصادية هائلة لاقتصاداتنا إذا حدث شيء من هذا القبيل. سيضرب روسيا، لكننا سنلحق الضرر بأنفسنا بشكل كبير".

وتابع أنه يخشى تداعيات سلبية كبيرة ليس فقط على التجارة الأوروبية الروسية في السلع والخدمات، بل وعلى التجارة العالمية.

وأضاف أن تعليق عضوية موسكو في النظام المذكور "سيؤدي بشكل أساسي إلى قصم ظهر حركة المدفوعات الدولية".

وفي وقت سابق قدمت مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي عن الحزب الديمقراطي مشروع عقوبات جديدة ضد روسيا تشمل فصلها عن نظام "سويفت".

وكانت واشنطن تعلن أكثر من مرة عن استعدادها لفرض عقوبات "غير مسبوقة" ضد موسكو في حال إقدامها على "غزو أوكرانيا"، وذلك على خلفية تقارير عن حشد روسيا قوات ضخمة على حدودها مع هذا البلد.

ويؤكد الكرملين أن روسيا تنقل قواتها ضمن أراضيها ولا يجب أن يقلق ذلك أحدا، كما أشارت موسكو مرارا إلى أن المزاعم عن "خطط روسيا العدوانية" تستخدم ذريعة لتعزيز الوجود العسكري للناتو قرب الحدود الروسية.

المصدر: د ب أ + "نوفوستي"