أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أن أوكرانيا تقع تحت إدارة الخارجية للولايات المتحدة. وذكر الوزير، في مؤتمر صحفي مع نظيره الكرواتي، أن واشنطن تستطيع إرغام سلطات كييف على الامتثال لاتفاقيات مينسك.

وأضاف لافروف “تمت مناقشة هذا الموضوع خلال قمة الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي جو بايدن في حزيران/يونيو الماضي في جنيف. هناك شاهدنا وسمعنا فهم الولايات المتحدة، لما هو جوهر اتفاقيات مينسك، أي الوضع الخاص لدونباس. وآمل أن يفعل الزملاء الأمريكيون ذلك”.

ونوه لافروف، إلى أن الشخصيات الرسمية الأمريكية، تنشر معلومات مضللة تماما حول استفزاز روسي مزعوم لتوفير ذريعة لـ “ما يسمى بالغزو الروسي لأوكرانيا”. وأكد الوزير لافروف، على أن مأساة أوكرانيا الحديثة الحالية “بدأت بالفعل في عام 2014″، لكنها لم تكن نتيجة نوع من الاستفزاز من جانب روسيا، بل نتيجة انقلاب “مدعوم وحتى منظم إلى حد كبير”، من قبل الولايات المتحدة.

المصدر: روسيا اليوم