صعدت شركة "إيرباص" الأوروبية، اليوم الخميس، من خلافها مع أحد أكبر عملائها، الخطوط الجوية القطرية، بإلغاء عقد لتوريد 50 طائرة من طراز "إيه 321" تحتاجها لفتح خطوط جوية جديدة.
ومن المتوقع أن تؤدي هذه الخطوة إلى تعميق الخلاف الذي تحول إلى مواجهة نادرة داخل قاعة المحكمة اليوم، مع جلسة استماع إجرائية بشأن مطالبة قطر بتعويض قدره 600 مليون دولار.
تطالب الخطوط الجوية القطرية بالتعويض من شركة صناعة الطائرات الأوروبية، في نزاع قضائي تشتكي فيه الأولى من تآكل أسطح طائرات "إيه 350" وتكبدها خسائر بسبب رفض "إيرباص" الوصول إلى حل ملائم.
وكشفت "إيرباص" اليوم تخليها عن طائرات "إيه 321 نيوس"، خلال الجلسة المحددة سلفا بشأن النزاع حول مشكلة طائرات "إيه 350" في المحكمة العليا البريطانية، حسبما نقلت "رويترز" عن أشخاص مطلعين على الأمر.
وقال متحدث باسم شركة "إيرباص": "نؤكد أننا أنهينا بالفعل عقد لتوريد 50 طائرة من طراز ’إيه 321’ مع الخطوط الجوية القطرية بما يتوافق مع حقوقنا"، حسبما ذكرت "بلومبيرغ".
ومن المتوقع أن تحارب الخطوط الجوية القطرية قرار إنهاء توريد "إيه 321"، بعد أن قالت إنها تخطط لاستلام الطائرات على الرغم من أنها ترفض أخذ المزيد من طائرات "إيه 350" الأكبر حجما حتى يتم حل الخلاف حول تآكل سطح الطائرات.
وقعت صفقة توريد طائرات "إيه 321" لأول مرة منذ نحو 10 أعوام وبلغت قيمتها 4.6 مليار دولار بالأسعار المعلنة آنذاك، لكنه عدلت لاحقا بعد تبديل 10 طائرات إلى طرازات أحدث.
قالت الخطوط الجوية القطرية إن هذه الطائرات ستساعدها في إطلاق رحلات إلى أسواق جديدة، التي لا يوجد بها حاليا طلب كاف على الطائرات الأكبر حجما.

سبوتنيك