أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن نظيره الأمريكي أنتوني بلينكن تعهد بتقديم ردود كتابية على مبادرة الضمانات الأمنية الروسية الأسبوع القادم.

وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي عقب لقائه بلينكن بجنيف اليوم “إن رد الفعل الأمريكي كان معتدلاً خلال المباحثات وتلقينا وعداً بالرد خطياً على مبادرتنا بخصوص الضمانات الأمنية الأسبوع القادم”.

وأضاف لافروف “خلال اللقاء سمعنا أول رد شفهي من الولايات المتحدة تجاه ما تمت مناقشته في الصيغتين (الناتو ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا) على مستوى نواب وزيري الخارجية، رد الفعل كان أولياً وقد نبهونا إلى ذلك وقد صاحبه بعض الأسئلة التوضيحية الموجهة لنا، قال لي بلينكن: إنه مرتاح لتبادل الآراء التي حصلت اليوم ما سيساعدهم الأسبوع القادم في تقديم رد خطي”.

وبين لافروف أن موسكو قدمت أجوبتها على كل الأسئلة عن التواجد العسكري الروسي قرب حدود أوكرانيا وأن الجانب الأمريكي قدم وثائق كثيرة تم تسليمها للخارجية الروسية للتعليق عليها.

وأشار لافروف إلى أن الغرب لا ينفذ تعهداته وهناك الكثير من الأمثلة على ذلك مبيناً أن حلف شمال الأطلسي (الناتو) يعمل ضد روسيا وبالتالي فإن موسكو تعارض توسع الحلف إلى الشرق.

ولفت لافروف إلى أن روسيا لا تستبعد أن تكون الهستيريا التي يثيرها الغرب حول أوكرانيا تهدف للتغطية على سعي كييف لتقويض اتفاقيات مينسك مبيناً أن بلاده لا تعتزم الهجوم على أوكرانيا وأنه دعا بلينكن إلى التأثير على كييف حتى تعود إلى رشدها.

وأوضح لافروف أنه من المقرر أن يكون هناك اتصال على مستوى وزيري الخارجية بعد أن تتلقى روسيا رداً من الولايات المتحدة بشأن الضمانات الأمنية.

وبخصوص احتمال لقاء بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي جو بايدن لفت لافروف إلى أن بوتين مستعد لإجراء اتصالات مع بايدن لكن اجتماع القمة يتطلب تحضيرات جيدة.