فرع الأمن الجنائي في العاصمة دمشق، كشف ملابسات جريمة قتل شنيعة وألقى عناصره القبض على الجناة.
وبحسب بيان الداخلية فإن معلومات وردت إلى فرع الأمن الجنائي في دمشق حول نشوب حريق ضمن منزل عربي في محلة ساروجة، توجهت على إثره دورية إلى المكان.
وأضاف البيان المنشور على صفحة الوزارة في فيسبوك، أنه بالكشف على المنزل تبين أن صاحبه كان يقيم بمفرده فيه وقتل بعدة طعنات، وتم إحراق المنزل بالكامل، وجثته ضمن المنزل، ووجدت خزنة حديدية مقصوصة بواسطة صاروخ جلخ ومحتوياتها مسروقة.
وقالت إنه من خلال التحري والبحث، تمكن فرع الأمن الجنائي في دمشق من معرفة الفاعلين وقام بإلقاء القبض عليهم وعلى المشتركين معهم بالجريمة.
وأوضحت أنه بالتحقيق معهم، قالوا إنهم توجهوا إلى منزل المجني عليه وأحضروا معهم عصا، واختبأوا في مكان مظلم بجانب المنزل لحين خروج المجني عليه خارج المنزل، فتسلقوا إلى منزله وعثروا على صاروخ "جلخ"، وأثناء عملية قص الخزنة الحديدية عاد المجني عليه لمنزله.
وأضافوا أنهم أقدموا على طعنه بسكين عدة طعنات وسرقة محتويات الخزنة، وهي مبلغ مالي وقدره 3 ملايين و200 ألف ليرة سورية، ومسدس حربي نوع "استار"، وجوال وجهاز كاميرات مراقبة، وبعد تنفيذ الجريمة أضرموا النار وإحراق المنزل بالكامل والجثة موجودة فيه.