اعتبر رئيس لجنة الشؤون الدولية بمجلس الدوما ليونيد سلوتسكي أن القلق الأمريكي من احتمال بقاء الرئيس فلاديمير بوتين في السلطة حتى عام 2036، هو تدخل مباشر في الشؤون الروسية.

وقال سلوتسكي للصحفيين: “تصريحات المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية في ما يتعلق بالمخاوف بشأن التلاعب المزعوم في التصويت على التعديلات الدستورية في روسيا، واحتمال بقاء الرئيس بوتين في السلطة حتى عام 2036، تعتبر تدخلا مباشرا في الشؤون الروسية”.

وتابع: “جميع الادعاءات حول التأثير على نتائج التصويت، لا أساس لها من الصحة وافتراء مباشر”.

وأشار سلوتسكي إلى أن الخارجية الأمريكية، أو المتحدث باسمها ليسا من يقررا من يكون رئيسا لروسيا لأن الشعب الروسي وحده من يقرر ذلك.

المصدر: وكالات