دعت وزارة الخارجية والمغتربين ممثلي المنظمات الدولية العاملة في سورية ولا سيما ممثلي المنظمات الأممية وممثل اللجنة الدولية للصليب الأحمر وممثلي منظمة الهلال الأحمر العربي السوري والأمانة السورية للتنمية إلى اجتماع طارئ في مقر الوزارة اليوم بشأن الأوضاع الخطيرة والطارئة في الحسكة نتيجة للهجوم الذي تقوم به المجموعات الإرهابية المسلحة من تنظيم (داعش) الإرهابي وميليشيات (قسد) الانفصالية وقوات الاحتلال الأمريكي.

وأوضحت الوزارة في بيان تلقت سانا نسخة منه اليوم أن هذا الهجوم في الحسكة أوقع ضحايا بين شهداء وجرحى بما فيهم أطفال وأحدث دماراً كبيراً في البنى التحتية للمحافظة وأدى إلى نزوح آلاف الأسر من السوريين إلى مناطق سيطرة الدولة بحثاً عن الأمان والحماية.

وخلال الاجتماع قامت مديرة إدارة المنظمات الدولية في وزارة الخارجية والمغتربين بإبلاغ ممثلي هذه المنظمات ولا سيما منظمات الأمم المتحدة بضرورة اتخاذ كل الإجراءات لتقديم المساعدات المطلوبة للمدنيين والتصدي لتداعيات هذه الكارثة الإنسانية الطارئة في ظل الظروف الجوية القاسية التي تعاني منها آلاف العائلات السورية النازحة هرباً من الإرهاب وممارسات قوات الاحتلال الأمريكي و(قسد) و(داعش).

كما تم التأكيد على أن العامل الأساسي الذي أدى إلى تفاقم الاحتياجات الإنسانية هناك هو فرض الإجراءات القسرية الأحادية على سورية وشعبها من قبل الدول الغربية وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية.