عرض موقع وزارة الدفاع السورية أمس مشاهد لطلعات قام بها الطيران الحربي السوري، خلال مشاركته في دورية مشتركة مع الطيران الحربي الروسي.

وأشار الموقع في تعليقه على مقطع الفيديو الذي نشره بالقول: « من طلعات الطيران الحربي السوري خلال دورياته المشتركة مع الطيران الحربي الروسي الصديق»، مشيرا الى ان هذه الطلعات جرت في العشرين من الشهر الجاري.

وأفاد مراسل وكالة ريا نوفوستي أن طيارين عسكريين من روسيا وسوريا أجروا أول دورية جوية مشتركة فوق أراضي الجمهورية العربية السورية.
مثلت القوات الجوية الروسية مقاتلات سو-34 وسو-35 وطائرة أ-50 للإنذار المبكر. شاركت ميغ-23 وميغ-29 من الجانب السوري.
أقلع الروس من قاعدة حميميم الجوية، وانطلق السوريون من مطار سيكال وضمير في محيط دمشق. في هذه العملية، قام الروس بضربات ضد أهداف برية، وكان السوريون مسؤولين عن السيطرة على المجال الجوي والغطاء.

وامتد مسار الدوريات على طول هضبة الجولان، ثم على طول الحدود الجنوبية، حتى نهر الفرات وفوق المناطق الشمالية من الجمهورية العربية السورية. كما نفذت الأطقم عمليات إطلاق صواريخ على أهداف جوية وضربت أهدافًا أرضية في إحدى ساحات التدريب الواقعة وسط البلاد. يجب أن تصبح هذه الرحلات المشتركة منتظمة.

وكانت وكالة «نوفوستي» الروسية أشارت أمس إلى أن الطيارين العسكريين السوريون والروس أجروا، أول دورية جوية مشتركة في الأجواء السورية، امتدت على طول حدود البلاد، تخللها إطلاق صواريخ ضد أهداف (وهمية) برية.

وأكدت الوكالة أن الطيارين الروس أقلعوا من قاعدة حميميم الجوية بريف اللاذقية، فيما انطلق الطيارون السوريون من مطارات عسكرية في محيط دمشق.

وخلال التدريبات نفذ الطيارون الروس ضربات «وهمية» ضد أهداف أرضية، فيما عمل زملاؤهم السوريون على مراقبة المجال الجوي وتوفير الغطاء الجوي اللازم، وفق الموقع.

وكالات