أكدت وزارة الخارجية الفرنسية، أنه لا ينبغي أن يؤثر إعلان زعيم تيار المستقبل اللبناني سعد الحريري، تعليق عمله بالحياة السياسية وعدم الترشح في الانتخابات النيابية المقبلة في البلاد، على موعد تنظيم تلك الانتخابات المقررة منتصف مايو/أيار المقبل.
 وذكرت الخارجية الفرنسية، في بيان، اليوم الثلاثاء، أن "قرار الحريري ترك الحياة السياسية يعود له وتؤكد باريس على احترامها لهذا القرار"، مضيفة: "قرار الحريري ترك الحياة السياسية في لبنان يجب ألا يؤثر على تنظيم الانتخابات التشريعية في موعدها منتصف مايو المقبل".
وشددت فرنسا على أن "الأولوية في لبنان يجب أن تتمثل بإجراء الإصلاحات اللازمة للخروج من الأزمة".
هذا وأعلن رئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري، أمس الاثنين، تعليقه العمل السياسي في المرحلة الحالية، مبررا ذلك بأنه لا مجال لأي فرصة في لبنان.

وفي بيان نشره عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، أعلن الحريري خطوتين سيقوم بهما: "أولا تعليق العمل بالحياة السياسية ودعوة عائلتي في تيار المستقبل لاتخاذ الخطوة نفسها، وثانيا: عدم الترشح للانتخابات النيابية وعدم التقدم بأي ترشيحات من تيار المستقبل أو باسم التيار".

وبرر الحريري إعلانه قائلا: "من باب تحمل المسؤولية، ولأنني مقتنع أن لا مجال لأي فرصة إيجابية للبنان في ظل النفوذ الإيراني والتخبط الدولي، والانقسام الوطني واستعار الطائفية واهتراء الدولة" حسب قوله.
 وكالات