شهدت محاور ريف إدلب الجنوبية تصعيدا جديدا من المجموعات الإرهابية المسلحة، بعدما رصدت وحدات من الجيش السوري قرب منتصف هذه الليلة، تحركات لمسلحي تنظيم "حراس الدين" على خطوط التماس بجبل الزاوية جنوب إدلب.

ونقل مراسل "سبوتنيك" بريف إدلب عن مصدر ميداني قوله: "تم رصد تحركات معادية للمجموعات المسلحة على عدة محاور بجبل الزاوية، يسعون من خلالها إلى حشد صفوفهم لمهاجمة مواقع الجيش السوري القريبة من المنطقة، ما استدعى تعاملا سريعا من قبل مدفعية الجيش السوري مع هذه التحركات وأسفرت العملية عن تدمير عدة مواقع وآليات ومقتل وإصابة عدد من المسلحين".

وكشف المصدر أنه خلال الأيام القليلة الماضية تم رصد سلسلة من التحركات لمسلحي القاعدة و"أنصار التوحيد"، المبايع لتنظيم "داعش" حيث يعمل هؤلاء على تعزيز مواقعهم على محاور جبل الزاوية وسهل الغاب بريف حماة، وقد تم التعامل مع هذه التحركات بشكل مباشر تبعا لمجريات الأرض.

ویقود تنظیم "حراس الدین" مجلس شورى یغلب علیه المقاتلین الأردنیین وبعض الخلیجیین ممن قاتلوا في أفغانستان والعراق والبوسنة والقوقاز، ولهم باع طويل في صفوف تنظیم القاعدة بينهم (أبو جلیبیب الأردن "طوباس"، أبو خديجة الأردني، أبو عبد الرحمن المكي، سیف العدل، وسامي العریدي، وآخرين.

ويضم التنظيم الذي حافظ على ولائه لزعيم تنظيم القاعدة في أفغانستان أيمن الظواهري، "جهاديين" أجانب وعرب كما استقطب التنظیم مقاتلین محلیین متمرسین في القتال من داخل سوریا.