تعهد مسؤول أمريكي ألا تمتلك إيران سلاحا نوويا أبدا، مؤكدا في الوقت ذاته الشراكة التاريخية بين بلاده والمملكة العربية السعودية.
وقال منسق شؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في مجلس الأمن القومي الأمريكي بريت ماكجورك، خلال حديثه في مركز كارنيجي للسلام الدولي إن "حصول إيران على السلاح النووي أمر يؤرق المرء، لكن أؤكّد لكم، هذا أمر لن يحدث. لن نراه أبدا". 
وتحدث عن السعودية قائلا: "شراكتنا معها تاريخية، وما هي إلا لتستمر، ولا يمكن تحقيق أي شيء في هذه المنطقة من العالم دون العمل الوثيق مع السعوديين".
وبرر ماكجورك استمرار وجود قوات أمريكية في سوريا بأن "تنظيم داعش لا يزال يشكل تهديدا بالغا، لذلك نحن هناك، وهذا هو السبب الوحيد لتواجدنا هناك. في الوقت عينه، سندافع عن قواتنا ضد كلّ التهديدات، وهذا ما أوضحناه للإيرانيين وغيرهم".
وأضاف "لا تزال سوريا وأنشطة إيران والحرس الثوري تشكل تهديدا حقيقيا، لا سيّما لإسرائيل، ونحن ندعم حرية إسرائيل بالتدخّل في سوريا لأن ذلك محوريّ لدفاع الإسرائيليين عن نفسهم".
وكشف عن "وجود ما وصفه بـ"الإشارات الكثيرة"، التي تظهر أنّ الروس والسوريين هم أيضاً سئموا من بعض أنشطة الحرس الثوري الإيراني داخل سوريا" وفق زعمه.
وتعرض سجن الصناعة الكبير بحي غويران في مدينة الحسكة شمال شرقي سوريا، الذي كان يضم نحو 3 آلاف عنصر من "داعش" الإرهابي   لهجوم يعتبر الأوسع للتنظيم منذ دحره في سوريا في آذار/مارس 2019 بدأ بتفجير سيارتين مفخختين، ثم وقعت اشتباكات بين عناصر داعشية افتعلت الهجوم، إلى أن حاصرت المليشيات الكردية المكان تزامنا مع وصول تعزيزات عسكرية وأمنية مؤازرة.

سبوتنيك