نفذت الكوادر التربوية والتعليمية في فرع جامعة الفرات ومديرية التربية ونقابة المعلمين بالحسكة واللجنة المنطقية للحزب الشيوعي السوري في الجزيرة وقفة احتجاجية في ساحة السيد الرئيس وسط مدينة الحسكة للتنديد بجرائم المحتل الأمريكي وميليشيا (قسد) التي طالت قطاع التربية والتعليم في المحافظة.

الوقفة التي حملت عنوان “ارفعوا أيديكم عن كلياتنا ومعاهدنا ومدارسنا.. فهي منارات للعلم أيها الجهلة” شارك فيها المئات من الطلبة والتلاميذ والمدرسين وأساتذة الجامعة وفعاليات حزبية وأهلية رفعوا يافطات تندد بجرائم المحتل الأمريكي الذي دمر الأبنية الجامعية وبنيتها التحتية وبإجراءات ميليشيا “قسد” التي حرمت آلاف التلاميذ من التعليم وفق مناهج وزارة التربية الرسمية.

وفي بيان لها أوضحت اللجنة المنطقية للحزب الشيوعي السوري في الجزيرة أنه إمعاناً في الإجرام وإلحاق الأذى بشعبنا الصامد أقدمت طائرات الإمبريالية الأمريكية المحتلة وأدواتها الرخيصة على تدمير فرع جامعة الفرات وكليتي الهندسة المدنية والاقتصاد ومعهد المراقبين الفنيين والمعهد التقاني الهندسي وغيرها وتمت إزالة الأنقاض بعضها بالجرافات.

وأشار البيان إلى أن ما حدث في مدينة الحسكة مؤخراً مسرحية مكشوفة ومرسومة بدقة من الدوائر الإمبريالية والصهيونية بحجة ملاحقة عناصر تنظيم (داعش) الإرهابي الذين فروا من سجن الثانوية الصناعية وسط الأحياء السكنية ليتم استثماره في الوقت المناسب وبحراسة من ميليشيا (قسد) العميلة للمحتل والتي سيطرت على كلية الهندسة الزراعية ومنعت طلابها وأساتذتها وإدارييها من دخولها.

وأضاف البيان: إن المدارس والجامعة والصروح العلمية هي ملك لأبناء المحافظة دون تمييز ولا سيما أبناء الكادحين مؤكدة أن الظلاميين والإرهابيين والعملاء أدوات الإمبريالية الأمريكية والناتو وتركيا الإخوانية لن يتمكنوا من دق الأسافين في صخرة الصف الوطني لفسيفساء المحافظة الجميل.

من جهته قال سكرتير المنظمة العضو المرشح للمكتب السياسي للحزب الشيوعي السوري فواز الدبس لمراسل سانا: إن الوقفة اليوم جاءت للتنديد بانتهاكات العدو الأمريكي المحتل والمتعاونين معه لجميع الجرائم التي يرتكبونها في الجزيرة السورية وآخرها جريمة تدمير الصروح العلمية في فرع جامعة الفرات بالحسكة والتي ترتقي لدرجة جرائم حرب وإننا نوجه رسالة للمحتل أن وجودكم غير مرغوب به وأنكم تدعون محاربة الإرهاب إلا أنكم أنتم زعماء الإرهاب الدولي.

وبين مدير فرع جامعة الفرات في الحسكة الدكتور جمال عبد الله أن المشاركين أرادوا التعبير عن استنكارهم للاستهداف الممنهج للعملية التعليمية في المحافظة الذي بدأ منذ سنوات عبر استهداف التعليم الابتدائي والإعدادي والثانوي.. ويكملون تدميرهم للتعليم الجامعي والبنى التحتية فيه والمطلوب منا اليوم الوقوف صفاً واحداً لإيصال رسالة للعالم أجمع بأن المحتل الأمريكي مجرم حرب ويجب دحره من أرضنا فوراً.