تتداول صفحات وسائل التواصل الاجتماعي، بين الحين والآخر، مشهدا غريبا ونادرا لطائر يستطيع التنكر بشكل فريد، حيث يتحول إلى قطعة من الخشب صامته، بكل ما تعنية الكلمة من معنى.
وتنتشر مشاهد الفيديو الطائر الفريد بشكل واسع، من دون أن يعلم الكثيرون اسمه الحقيقي، أو صفاته، لكن هذا الطائر الفريد، والذي اكتسب إحدى أغرب حيل التنكر، مهدد بالانقراض للأسف الشديد.

وبحسب موقع "thedodo"، يكاد من المستحيل العثور على هذا الطائر في الطبيعة، ليس لأنه مهدد بالانقراض فحسب، بل لأنه يتخفى بين جذوع الأشجار ويتحول إلى جزء من هذه الجذوع، ويكاد من المستحيل تمييزه حتى عند الاقتراب بشكل كبير منه، بسبب لون ريشه وشكله المطابق للحاء الاشجار.

ويتراوح طول الطائر الذي أطلق عليه عدة ألقاب منها (Tawny Frogmouths) أي "فم الضفدع" بسبب شكل فمه أو "بوتو العظيم" (Great potoo) بين 34 سنتيمترا (إناث) ويصل إل 53 سنتيمترا (ذكور) ويمكن أن يصل وزنه إلى 680 غراما، حيث تساعد ألوان ريشه المتنوعة بين الرمادي والأبيض والأسود والأحمر، على تقليد أغصان الأشجار الميتة، بحسب "bushheritage".
"يمتلك الطائر ريشا مشابها لريش البوم يسمح له بالطيران الصامت مع شعيرات حول المقار تسمح باستشعار الحركة عند إغلاق العين، وتنام هذه الطيور أثناء النهار وتطارد فرائسها أثناء الليل من الحشرات والديدان والعناكب والقواقع والرخويات وغيرها، ويطلق على جنسها لقب "Podargus"، أي مرض النقرس باليونانية، بسبب حركتها، حيث تمتلك أقداما صغيرة وتمشي مثل رجل مصاب بالنقرس". 

يتزاوج هذا الطائر لمرة واحد مدى الحياة ويمكن أن يعيش في البرية حتى 14 عاما. تضع الإناث عادة من 2 إلى 3 بيضات في كل موسم تكاثر.

وكالات