المصدر: الحسكة -أيهم مرعي

معتقلون من تنظيم "داعش" في سجن الصناعة بالحسكة الذي يقع تحت سيطرة "قسد" ينفذون اعتصاماً داخل السجون، تزامناً مع تحليق للطيران الحربي الأميركي في سماء المنطقة.

بدأ عناصر تنظيم "داعش" المعتقلين لدى "قسد" عصياناً جديداً، داخل سجن الثانوية الصناعية في مدينة الحسكة، وسط استنفار لـ"قسد" وطائرات "التحالف الدولي" بقيادة واشنطن لإنهاء العصيان.

واستقدمت "قسد" تعزيزات عسكرية من عناصر واليات عسكرية ومصفحات بهدف تطويق السجن، في محاولة لإنهاء العصيان، مع إغلاق كافة الطرقات المؤدية غلى المنطقة المحيطة في السجن عند مدخل مدينة الحسكة الجنوبي.

بالتوازي، تشهد سماء مدينة الحسكة تحليقاً مكثقاً للطيران الأميركي المسيّر والمروحي للضغط على المعتقلين لإنهاء عصيانهم.

ووفق مصادر "الميادين نت" فإن (العصيان بدأ مساء أمس داخل الطابق الثالث في مبنى الثانوية الصناعية الذي حولته "قسد" إلى سجن لمعتقلي (داعش) الأجانب.

وأضافت المصادر أن "العناصر المستعصين نفذوا عمليات تخريب وفوضى داخل الطابق، دون التمكن من احتجاز اي من عناصر الحراسة داخل السجن)، مبينة أن "العصيان جاء بعد اتهامات من عناصر داعش المعتقلين لقسد والتحالف بالاخلال بعهود تمّ قطعها خلال إنهاء العصيان السابق لهم منذ قرابة خمسة أسابيع". 

وكشفت المصادر أن "العناصر المنفذين للعصيان يطالبون بلجنة من التحالف للمطالبة بتحسين ظروف اعتقالهم وتقديمهم للمحاكمة، بعد أن سلم قسم كبير منهم نفسه طوعاً خلال معارك الباغوز والرقة وريف دير الزور".

وفي وقت لا توجد إحصاءات دقيقة عن عدد معتقلي"داعش" لدى "قسد" فإن التقديرات تشير إلى أكثر من 12 ألف معتقل بينهم 2500 أجنبي من 54 جنسية.

كما تشير التقديرات إلى أن أكثر من نصف المعتقلين تعتقلهم "قسد" في سجني "الحسكة المركزي" و "الثانوية الصناعية" في مدينة الحسكة، والنصف الآخر يتوزعون على سجون فب الطبقة، والمالكية، والشدادي، والقامشلي.

وتعتبر هذه المرة الثالثة التي ينفذ فيها عناصر "داعش" عصياناً داخل السجون، وكان أخطرها في سجن الثانوية الصناعية نهاية آذار/ مارس الماضي، والذي ذهب فيه ضحايا من عناصر "داعش".

وكان "التحالف الدولي"، قد أعلن عن تزويد عناصر "قسد" بالمعدات اللازمة لمكافحة الشغب.
ووفق تغريرة على صفحة "التحالف" على موقع تويتر في17 نيسان/ أبريل الماضي، قال التحالف، إن "هذا الدعم يأتي لحماية السجون التي فيها عناصر من تنظيم داعش"، مع نشر صور توضح وصول هذه المعدات وبدء استخدامها من عناصر "قسد".