نشرت بعض صفحات التواصل الاجتماعي خبر يتضمن أن مدينة دمشق تعيش حالة من الذعر بعد تكرار حالات اختطاف أطفال تتراوح أعمارهم من / 6 -11 / سنة من الحدائق العامة ، وأنه تم إبلاغ الأمن الجنائي ولكن دون جدوى .
من خلال المتابعة والتحقيق تبين أن الخبر كاذب ولا أساس له من الصحة مطلقاً ولم تسجل أي حالة خطف للأطفال بمدينة دمشق ، ولم يراجع الوحدات الشرطية ضمن مدينة دمشق أي مواطن للإبلاغ عن حالات خطف ، والاسماء الواردة بالمنشور ليس لها دلالة وغير صحيحة .
وبات من الواضح تركيز بعض صفحات التواصل الاجتماعي المشبوهة على نشر هذه الأخبار الكاذبة والملفقة بهدف إثارة الخوف والذعر لدى المواطنين ، وتؤكد الوزارة أن هذه الصفحات يتم متابعتها لاتخاذ الإجراءات القانونية بحق من يقف ورائها .
وتهيب وزارة الداخلية بالإخوة المواطنين عدم الانسياق وراء هذه الشائعات وتصديقها خاصة وأن كافة الجرائم الخطرة يتم نشر تفاصيل وقوعها وإلقاء القبض على مرتكبيها على موقع وزارة الداخلية وصفحتها الرسمية على الفيس بوك .

وزارة الداخلية السورية