أفاد مدير مكتب الميادين في موسكو، اليوم الأحد، بأنّ الخرائط الإسرائيلية توحي بأنّ موسكو لم تحقق تقدماً ملحوظاً في الميدان.

وقال إنّ "الادّعاء الإسرائيلي بأنّ العلاقات مع روسيا ما زالت مميّزة لم يعد ممكناً"، موضحاً أنّ الامتعاض الروسي من "إسرائيل" سببه إضفاء صبغة قومية ودينية على الأحداث.

وأضاف أنّ الكرملين أبلغ الجانب الإسرائيلي أنّ الوساطة الوحيدة الممكنة لإنهاء العمليات العسكرية هي "الضغط على كييف لتنفيذ الشروط الروسية"، وأخبر رئيس وزراء الكيان  الإسرائيلي بعدم حاجته إلى وساطة، لأنّ هناك مفاوضات مع الجانب الأوكراني في بيلاروسيا.

وتابع: "زيارة رئيس وزراء الاحتلال إلى موسكو للقاء بوتين كانت قصيرة جداً"، مشيراً إلى أنّ "موسكو ممتعضة من الوساطات، ولا سيما الوساطة المعروضة من الجانب الإسرائيلي".

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، أمس السبت، أنّ رئيس حكومة الاحتلال نفتالي بينيت بحث مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مواضيع عديدة، منها الأزمة في أوكرانيا ومفاوضات الملف النووي في فيينا.

وأعلنت وسائل إعلام إسرائيلية أنّ الرئيس الروسي رفض وساطة "إسرائيل" في حل الأزمة في أوكرانيا، وذلك بعد أن طلب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي من "إسرائيل" لعب دور الوساطة.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية، في وقتٍ سابق أمس، عن مصدر في حكومة الاحتلال، تأكيده أنّ "إسرائيل تعتزم الانضمام إلى قائمة الأطراف الذين وقّعوا على عقوبات ضد روسيا، في حال استمر تصاعد الأزمة في أوكرانيا".

المصدر: الميادين