يؤدي الكبد، في جسم الإنسان، إحدى أهم الوظائف (التخلص من السموم) فمن المهم جدا مراقبة حالته. ويعتبر النظام الغذائي هو الأكثر فتكا وتدميرا للكبد في حال كان خاطئا.


ووفقا للأطباء، فإن التغذية السليمة لا تساعد فقط في تقليل احتمالية الإصابة بالأمراض المزمنة، ولكن تقلل أيضا بشكل كبير من خطر تفاقمها.

وأشار الأطباء إلى أن الكبد لا يحب أبدا الأطعمة الدهنية، وعلى وجه الخصوص، الوجبات السريعة واللحوم المدخنة والبطاطس المقلية واللحوم المقلية، بالإضافة إلى رقائق البطاطس (الشيبس) والبسكويت والخبز المجفف.

كما أن جميع المنتجات التي تحتوي على نسبة عالية من النشا (مثل الخبز والمعكرونة والكعك والمعجنات) تكون مضرة جدا للكبد، بالإضافة إلى الحلويات التي تحتوي على نسبة عالية من السكر.

وأضاف الأطباء أن ارتفاع مستويات الأنسولين يزيد من ضغط الدم ويخفض مستوى الكوليسترول "الجيد" ، ونتيجة لذلك، تتطور متلازمة أيضية (مزيج من الاضطرابات الصحية تنتج بصفة رئيسية عن زيادة الوزن والسمنة).

كما ينصح الأطباء وخبراء التغذية بتقليل كمية الملح في الطعام، وتجنب استخدام اللحوم أو الخضروات المعلبة، حيث كل ذلك يؤدي إلى حالة "الكبد الدهني".

وأردف الأطباء أن الكحول والتدخين تؤثر بشكل خطير على الكبد، حيث بسبب عملية "الفلترة المستمرة" للمواد الضارة، الناتجة عن هذين المنتجين، تؤدي إلى الموت السريع للكبد.

ويعمل الكبد كفلتر في جسم الإنسان ويسمح بإطلاق المواد المفيدة فقط، ولكن إذا تعرض للتلف بسبب الكحول أو الفيروسات أو المواد الكيميائية ، فهو غير قادر على محاربة السموم، الأمر الذي يؤدي إلى انتشارها بسرعة في الجسم، وفق موقع "hronika".

وينصح الخبراء، في حال ظهور إرهاق مزمن وألم في البطن وتغيرات في البراز أو البول والغثيان والتورم، استشارة الطبيب على الفور وفحص الكبد.