المتحدث باسم البنتاغون، جون كيربي، يؤكد أنّ "إضافة مقاتلات إلى القوة الجوية الأوكرانية لن يزيد من نجاعتها أمام القوة الجوية الروسية، بل تخاطر بزيادة التصعيد".

قالت وزارة الدفاع الأميركية، اليوم الأربعاء: "نستطيع القول إن الصين تقدّم دعماً لروسيا وتلقي باللوم على الولايات المتحدة".

وأكد  المتحدث باسم البنتاغون، جون كيربي، أنّ إضافة مقاتلات إلى القوة الجوية الأوكرانية لن تزيد من نجاعتها أمام القوة الجوية الروسية، بل يخاطر بزيادة التصعيد، مؤكداً أنّ واشنطن تناقش مع بعض الدول توفير قدرات دفاع جوي لأوكرانيا.

وأوضح كيربي أنّ "القوة الجوية الأوكرانية لديها مقاتلات، وإضافة مقاتلات عليها من غير المرجّح أن يغير من نجاعتها في مقابل القوة الروسية"، مضيفاً: "يمكن فهم ذلك كخطط تصعيدية، ما قد يؤدي إلى تصعيد بين الناتو وروسيا".

وتابع كيربي: "إرسال مقاتلات ميغ 29 مجازفة كبيرة، ونؤمن أنّ ثمة بدائل لدعم الأوكرانيين قتالياً"، قبل أن يستدرك قائلاً: "البدائل هي العمل مع حلفاء آخرين تكون لديهم قدرات دفاع جوي يرغبون في توفيرها لأوكرانيا، ولدينا نقاشات مع بعض الدول لتوفير تلك القدرات، مثل صواريخ الأرض جو".

ولفت كيربي إلى أنّ "واشنطن ستتحاور مع الأوكرانيين لتحديد احتياجاتهم والشركاء، لسدّ هذه الاحتياجات"، مشدداً على أنّ "تصاعد النزاع لن يصب في مصلحة أميركا أو الناتو أو أوكرانيا".

ولدى سؤاله عن التغيرات التي أدت إلى قرار البنتاغون إدخال الباتريوت إلى الخطوط الأمامية، أجاب كيربي: "لم يتغير أي شيء منذ دعمنا الأولي لأوكرانيا، لكن التقييم هو ثمرة مراجعة الاحتياجات مع حلفائنا (بولندا) بالاتساق مع المادة الخامسة لحلف الناتو".

وتابع: "روسيا تستخدم ذخائر دقيقة وغير دقيقة، والتي أصابت بعض المؤسسات المدنية"، وأردف: "روسيا دولة نووية، لا جدال في ذلك، ولا طرف منتصر في التصعيد".

وأكد كيربي أنّ "الولايات المتحدة مرتاحة إلى وضع ترسانتها النووية في المرحلة الحالية"، مشيراً إلى أنه "لا دليل على دخول أسلحة حرارية في المعركة".

وأكدت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين ساكي، اليوم، أنّ هناك مناقشات جارية بشأن كيفية إمداد أوكرانيا بطائرات مقاتلة وبطريقة تجنّب التصعيد، مشددةً على أن "من الصعب أن تنطلق تلك الطائرات من القواعد الأميركية".

كما أكد وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، اليوم، خلال مؤتمر صحافي مع نظيرته البريطانية ليز تراس، أنّ "وجود طيارين أميركيين في الأجواء الأوكرانية سيفضي إلى مواجهة مع روسيا، وسيصبح الأمر أكثر فتكاً، وهذا ليس في مصلحتنا ولا في مصلحة أوكرانيا".

وأمس الثلاثاء، حمّل فلاديمير زيلينسكي الغرب المسؤولية في وقوع قتلى في أوكرانيا، لرفضه "تزويد كييف بالمقاتلات وإغلاق المجال الجوي للبلاد".

وكانت دول غربية، على رأسها الولايات المتحدة، أعلنت رفضها فرض حظر جوي فوق أوكرانيا، لما اعتبرته أنه سيكون بمنزلة "الاشتراك بشكل مباشر" في الحرب ضد روسيا.

وكالات