ادعى أحد أصحاب المحلات التجارية لبيع الأقمشة في محلة الحريقة إلى قسم شرطة الحميدية في دمشق بإقدام أشخاص مجهولين على سرقة خزنة  حديدية من محله وزنها (150) كغ، وتحتوي على مبلغ مالي وقدره /18.000.000/ ثمانية عشر مليون ليرة سورية.

وبعد التحري وجمع الأدلة دارت الشبهات حول عامل بالمحل يدعى (سمير. د) لديه سابقة جرمية ( مخدرات ) وبعد وضعه تحت المراقبة وجمع المعلومات عنه تبين أنه من ذوي السمعة السيئة،وتم إلقاء القبض عليه وبمواجهته بالأدلة اعترف بإقدامه على سرقة الخزنة الحديدية المذكورة بالاشتراك مع المدعو (محمد. ع) وذلك بعد مشاهدته لصاحب المحل يضع مبلغ كبير بداخلها،حيث حضر في اليوم التالي ليلاً برفقة المذكور على متن سيارة نوعها ( سوزوكي) ومعه أدوات خاصة للخلع والكسر مستغلين الظروف الجوية السيئة والطقس البارد وعدم وجود كاميرات بالشارع وقاما ببعثرة دروج المحل وتفتيشها لعدم ترك أثر جرمي يدل عليهما، ونقلا الخزنة على متن السيارة المذكورة إلى أحد البساتين في محلة (العدوي) وقصها بأدوات خاصة وسرقة المبالغ المالية منها ثم قاما برميها في نهر العدوي لإخفاء الدليل الجرمي ووضع قسم من المبالغ ضمن أرض في مدينة عربين بريف دمشق وتصريف قسم من المبالغ إلى الدولار الأمريكي وألقي القبض على شريكه المدعو (محمد. ع) وتم حجز السيارة ومصادرة أدوات الخلع والكسر واسترداد كامل المبالغ المالية المسروقة وقيمتها ثمانية عشر مليون ليرة سورية وسلمت إلى صاحبها أصولاً.

وبدلالة المقبوض عليهما تم استخراج الخزنة الحديدية من النهر والتحرز عليها، كما قام قسم شرطة الحميدية بإلقاء القبض على الأشخاص الذين قاموا بتصريف المبالغ المسروقة إلى الدولار الامريكي وعددهم ثلاثة أشخاص، وبتحري محلهم ضبط فيه أوراق نقدية مزورة من فئة المائة دولار أمريكي مزور، ومبلغ من اليورو وبالتحقيق معهم اعترفوا بإقدامهم على مزاولة تحويل الأموال بطريقة غير قانونية والتعامل بغير الليرة السورية وتم ختم محلهم بحضور ضابطة مصرف سورية المركزي.

ومازالت التحقيقات مستمرة مع المقبوض عليهم،وسيتم تقديمهم إلى القضاء المختص.

وزارة الداخلية السورية