أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن وثائق اكتشفت، أظهرت أن الجانب الأمريكي خطط لنقل أعمال على مسببات الأمراض للطيور والخفافيش والزواحف إلى أوكرانيا عام 2022.

ولفت المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إلى أن المعلومات التفصيلية المتعلقة بتنفيذ الولايات المتحدة لمشروع دراسة نقل مسببات الأمراض عن طريق الطيور البرية المهاجرة بين أوكرانيا وروسيا والدول المجاورة الأخرى لها أهمية خاصة.

كذلك قال كوناشينكوف: "في المختبرات البيولوجية التي تم إنشاؤها وتمويلها في أوكرانيا، كما تظهر الوثائق، أجريت تجارب على عينات من فيروس كورونا الخفافيش".

وأشار كوناشينكوف إلى أن الجانب الأمريكي، حسب هذه الوثائق، خطط  لدراسة نواقل الأمراض في الطيور والخفافيش والزواحف، واحتمال إصابة هذه الحيوانات بحمى الخنازير الإفريقية والجمرة الخبيثة.

وأوضح المتحدث أن "الغرض من هذا البحث البيولوجي وغيره من الأبحاث البيولوجية الممولة من البنتاغون في أوكرانيا كان إنشاء آلية للتوزيع السري لمسببات الأمراض الفتاكة".

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية قد ادعت في وقت سابق أن الولايات المتحدة ليس لديها مختبرات في أوكرانيا، إلا أن نائبة وزير الخارجية فيكتوريا نولاند صرحت قبل ذلك، متحدثة في مجلس الشيوخ، بوجود مرافق أبحاث بيولوجية هناك، مشيرة في هذا السياق إلى أن كييف وواشنطن  تعملان على الحيلولة دون وقوعها في أيدي القوات الروسية

المصدر: RT